• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

اتفاق ضمني لتمرير ذكرى الحريري اليوم في هدوء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 فبراير 2007

بيروت - الاتحاد: رفعت وحدات الجيش اللبناني والقوى الأمنية درجة استنفارها الى التدبير رقم 1 عشية الاحتفال بذكرى استشهاد رئيس الحكومة اللبنانية السابق رفيق الحريري.

فيما كان اللبنانيون يتحضرون لإحياء الذكرى الثانية لاغتيال الحريري اليوم الأربعاء في وسط بيروت، أكملت الوحدات العسكرية التحضيرات في محيط ضريح الحريري وعملت على فصل ساحة اعتصام المعارضة عن ساحة التجمع الشعبي لقوى 14 مارس بحاجز حديدي، كما وضعت خطة أمنية للمناسبة أقرها مجلس الأمن المركزي، ووجهت الأكثرية بعد اجتماع لاركانها نداءً للمشاركة بكثافة ولإثبات الوجود دفاعاً عن لبنان.

وتدل المؤشرات التي رشحت عن مواقف طرفي الأزمة على فسحة من الهدوء سترافق الذكرى، حيث أعلنت المعارضة ان هذه المناسبة هي ذكرى وطنية لكل اللبنانيين، وهذا الاعلان يتناغم مع نداء الأكثرية للمشاركة في هذا الاحتفال.

وعلمت ''الاتحاد'' من مصادر المعارضة والموالاة ان هناك اتفاقاً ضمنياً بين الفريقين لتمرير هذه الذكرى بهدوء لتكون مناسبة لإحياء الوحدة الوطنية والافساح في المجال أمام المعنيين للبحث عن حلول للأزمة.وأوحت التحركات التي يقوم بها السفير السعودي في لبنان عبدالعزيز خوجة على خط قريطم - عين التينة، التي أثمرت عن اتصال هاتفي مطوّل بين رئيس البرلمان نبيه بري وزعيم الاكثرية النائب سعد الحريري الى تنفيس الاحتقان السياسي السائد في لبنان.

وكشفت مصادر بري لـ ''الاتحاد'' بأن الاتصال بين الرجلين تمحور حول الحكومة والمحكمة والانتخابات النيابية المبكرة، وأشارت إلى أن رئيس البرلمان بدا متفائلاً بإيجاد الحل بعد الاتصال على قاعدة قيام حكومة وحدة وطنية يكون فيها الثلث الضامن للمعارضة وبعهدة بري نفسه. ... المزيد