• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

اتهموا بالالتحاق بـ «داعش» والمشاركة بالقتال في سوريا والعراق

السعودية: أحكام قضائية ضد 75 إرهابياً و«داعشياً» في 100 يوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 أكتوبر 2015

الرياض (د ب أ)

سجلت المحاكم الجزائية المتخصصة في السعودية أحكاماً قضائية على نحو 75 متهماً في قضايا أمنية تتعلق بقضايا إرهابية وتحريضية، والالتحاق بتنظيم «داعش»، وذلك خلال الـ 100 يوم الماضية.

وتنوعت التهم الموجهة للمحكوم عليهم، بين خروجهم إلى البلدان المضطربة خاصة العراق وسوريا، والافتئات على ولي الأمر، والمشاركة في القتال، إضافة إلى علاقتهم بعدد من ذوي التوجهات المنحرفة، وإيوائهم ودعمهم مالياً، ومن خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت صحيفة «الاقتصادية اونلاين» أمس، إن الأحكام للمدانين تنوعت بحسب نوع التهم الموجهة لهم، حيث تنوعت بين القتل تعزيراً والسجن بين ستة أشهر إلى 20 عاماً، إضافة إلى الغرامات المالية، والمنع من السفر.

وتتولى المحاكم الجزائية المتخصصة النظر في إصدار الأحكام على المتهمين في قضايا الإرهاب والأمن الوطني. ويشكل السعوديون النسبة الأعلى من المحكوم عليهم، وذلك خلال الفترة الماضية، حيث يشكلون 95% منهم.

إلى ذلك، أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة حكماً ابتدائياً يقضي بثبوت إدانة سعودي بالافتئات على ولي الأمر، وذلك بسفره إلى سوريا والتحاقه بتنظيم «داعش». وأصدرت المحكمة عقوبة تعزيرية على ما ثبت بحقه بالسجن مدة ست سنوات اعتباراً من تاريخ توقيفه، ومنعه من السفر خارج السعودية تسع سنوات.

يأتي ذلك في الوقت الذي أصدرت فيه المحكمة حكماً آخر يقضي بثبوت إدانة مدعى عليه سعودي الجنسية، بـ«خروجه للقتال في مواطن الصراع والفتنة في سوريا وانضمامه هناك إلى جماعة جبهة النصرة». وقررت المحكمة تعزيره على ما أُدين به بسجنه مدة ست سنوات تبدأ من تاريخ توقيفه، ومنعه من السفر إلى الخارج مدة 10 سنوات تبدأ بعد خروجه من السجن.

وكانت الجهات الأمنية قد أطاحت خلال عملياتها الأخيرة بالعناصر الإرهابية، حيث تمكنت قوات الأمن من ضبط مقيم سوري ومساعدته الفلبينية في حي الفيحاء شرق العاصمة الرياض، يقومان بإدارة وكر ومعمل لتحضير المواد المتفجرة وصناعة الأحزمة الناسفة، وتجهيزها لتنفيذ عمليات انتحارية من قبل منتمين لتنظيم «داعش». وتمكنت «الداخلية» السعودية من القبض عليهما أحياء بعد محاصرة الموقع، وإخلاء السكان المجاورين للإرهابيين، وذلك لتفكيك المتفجرات التي وضعها «الداعشي» السوري في المنزل المفخخ، وذلك في عملية أمنية استباقية للقبض على المجرمين، دون خسائر، حيث جاء كشف المصنع بعد أربع عمليات متزامنة نفذتها وزارة الداخلية في الرياض والدمام لضبط هذه الخلية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا