• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

67 منحة دراسية و4500 مكافأة شهرية

«الصحة» تعزز جاذبية التمريض بـ 100 مليون درهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 أكتوبر 2015

سامي عبدالرؤوف

سامي عبدالرؤوف (دبي) خصصت وزارة الصحة 100 مليون درهم لتعزيز جاذبية مهنة التمريض، وزيادة التوطين خلال 5 سنوات، وذلك حتى عام 2020، مشيرة إلى أنها قدمت العام الجاري 67 منحة لدراسة التمريض في مختلف المراحل التعليمية للعام الدراسي الحالي 2015 - 2016، منهم 40 مواطناً ومواطنة التحقوا ببرنامج البكالوريوس وابتعاث 19 ممرضة لاستكمال دراستهن من خلال برنامج التجسير من الدبلوم إلى البكالوريس، بالإضافة إلى ابتعاث 5 ممرضات لاستكمال دراستهن في برنامج الماجستير في التمريض، بالإضافة إلى 3 ممرضات أخريات قد حصلن على منح دراسية لدراسة الماجستير في التمريض. وكشف الوزارة عن أنها تستهدف زيادة نسبة التوطين في أكثر من 100 مرفق طبي تابع لها من دبي حتى الفجيرة، لتبلغ أكثر من 10% خلال العامين المقبلين بدلاً من نحو 8% في الوقت الحالي، مشيرة إلى أن الوزارة لديها الآن 838 ممرضاً وممرضة مواطنة من إجمالي 4299 شخصاً يمثلون الكادر التمريضي للوزارة، بينما تنخفض النسبة العامة للمواطنين العاملين في مجال التمريض إلى 4% فقط. وأطلقت الوزارة، يوم أمس الأربعاء في ديوانها بدبي، المبادرة الوطنية لتعزيز جاذبية مهنة التمريض، وتشمل هذه المبادرة على 17 نشاطاً وتضم 3 محاور رئيسية، الأول هو التحفيز، والثاني التوعية والإعلام، والثالث التأهيل والتعليم. لماذا المبادرة؟ وقال الدكتور يوسف السركال وكيل وزارة الصحة المساعد لقطاع المستشفيات، في مؤتمر صحفي أمس، إن «مبادرة تعزيز جاذبية مهنة المريض تهدف إلى استقطاب الكوادر المواطنة على مستوى الدولة من خلال وضع برامج تهدف إلى زيادة إعداد الكوادر التمريضية المواطنة المؤهلة للمساهمة في تقديم رعاية صحية متميزة بالتنسيق مع الشركاء من جهات تعليمية وهيئات صحية ومؤسسات إعلامية وثقافية وكذلك الجهات المعنية بالتوطين وتطوير الكوادر البشرية، بحيث تكون مهنة التمريض جاذبة للعمل من حيث الرقي المهني ورفعة الأداء». وأضاف: «تزداد أهمية التمريض مع زيادة التوسع في تقديم الخدمات الصحية فيعتبر الممرض والممرضة حجر الزاوية في كفاءة المستشفيات والمراكز الصحية، وتتضمن مبادرة تعزيز جاذبية التمريض، العديد من المبادرات وبرامج العمل». وكشف السركال عن أنه تم يوم أمس الأول الثلاثاء، تضمين مهنة التمريض ضمن كتاب الإرشاد الأكاديمي لطلاب الثانوية العامة، وذلك بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم. أنشطة وبرامج وذكرت الدكتورة سمية البلوشي مدير إدارة التمريض بالوزارة، أن الطلاب والطالبات الذين يحصلون على منح من الوزارة لدراسة التمريض يحصلون على 4500 درهم شهرياً كمكافأة وكذلك يتم توفير المواصلات لهم، بالإضافة إلى السكن إذا كانوا من مناطق بعيدة عن التي يقطنون فيها. وأفادت البلوشي بأن مبادرة تعزيز جاذبية التمريض تقوم على 3 محاور، الأول التحفيز، ويشمل ذلك التشريعات والأنظمة والضوابط المساهمة في التحفيز وجعل التمريض مهنة جاذبة لمواطنين من الجنسين، مشيرة إلى أن الوزارة تطلق في العام المقبل 2016، وجائزتين للارتقاء بالمهنة وهما جائزة مستشفيات الصديقة للتمريض، التي تعنى بمدى توفير البيئة الجاذبة للتمريض العاملين في المستشفيات ضمن معايير دولية، بالإضافة إلى جائزة سلمى للإبداع التمريضي نسبة إلى الممرضة سلمى الشرهان أول ممرضة مواطنة في دولة الإمارات، وتستند هذه الجائزة على تكريم المتميزين من هيئة التمريض على أسس ومعايير الإبداع والابتكار. ونوهت بأن المحور الثاني من المبادرة، يتعلق بالتوعية والإعلام، ويشمل ذلك برامج الاتصال والإعلام بشتى أنواعها لتوظيفها في تطبيق خطة إعلاميه توعوية حول أهمية مهنة التمريض ومساراته التخصصية وآفاق التطور المهني والوظيفي فيه، وذلك لتغيير الصورة الذهنية عن مهنة التمريض بشكل عام وعن الكادر التمريضي المواطن بشكل خاص. وذكرت البلوشي، أن الوزارة خطت خطوات رائدة وبارزة في هذا المجال، حيث تعاونت مع عدد من الجهات الإعلامية للترويج لمهنة التمريض في وسائل الاتصال المقروءة والمسموعة والمرئية مراعين إبراز الدور الإنساني لمهنة التمريض، بالإضافة إلى تأهيل عدد من الممرضات المواطنات للظهور في الإعلام من خلال دورات متخصصة في الظهور الإعلامي. ونوهت بأن الربع الأول من العام المقبل 2016، ستطلق فيه الوزارة جائزة لرسم شخصية كرتونية تمثل التمريض لاستخدام هذه الشخصية في تطبيق ذكي على شكل لعبة وذلك بقصد الترويج للمهنة ضمن فئة الأطفال والمراهقين، مؤكدة أن الوزارة لم تغفل أهمية توعية المجتمع عن أهمية مهنة التمريض؛ ولذلك هي بصدد إطلاق مبادرة باسم «رحمة» ضمن أنشطة المبادرة تستهدف العائلات المواطنة لإبراز دور الممرضات في توعية المجتمع. الانتهاء من مسودة توحيد معايير القبول بالجامعات أكدت وزارة الصحة، أن التطوير المِهني والتثقيفي لكافة أفراد طاقم التمريض هو جزء من استراتيجية الوزارة، وذلك لضمان جودة الخدمات التي يقدمها طاقم التمريض، بحيث تكون رعاية بنّاءة للمرضى الذين يتلقون العلاج الطبي في المرافق الصحية التابعة للوزارة، مشيرة إلى أنها تسعى حاليا بالتعاون مع عدد من الجامعات والكليات المحلية والتي تدرس التمريض لإعداد مسودة توحد فيها شروط القبول في جميع الجامعات. وقالت الوزارة: « لم نغفل أهمية برامج التعليم المستمر وتبادل الخبرات للممرضات المواطنات، لذا عمدت إلى ابتعاث عدد من الممرضات المواطنات لتمثيل دولة الإمارات في المحافل الدولية والعالمية». الممرض الصغير في المدارس يمثل التأهيل والتعليم، المحور الثالث الذي تقوم عليه مبادرة تعزيز جاذبية مهنة التمريض، ويركز على التعليم والتدريب في جعل التمريض مهنة جاذبة للكوادر المواطنة وذلك بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم. وأعلنت وزارة الصحة، أن برنامج الممرض الصغير، سيتم إطلاقه في الربع الأول من العام المقبل، ويستهدف طلبة رياض الأطفال والمرحلة التأسيسية من خلال التعريف بمهنة التمريض في المناهج الدراسية.ولفتت إلى تضمين مهنة التمريض برنامج الإرشاد الأكاديمي، وذلك بهدف استقطاب طلبة الثانوية العامة للمهنة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض