• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

في مؤتمر بمدينة خليفة الطبية

50% من مرضى القلب تحت سن الخمسين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 أكتوبر 2015

أحمد عبدالعزيز

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي) كشف مؤتمر مدينة الشيخ خليفة الطبية متعدد التخصصات، عن أن أمراض القلب، باتت تصيب أعمارا أقل من الماضي حيث إن 50٪ من المرضى تقل أعمارهم عن سن الخمسين، علاوة على زيادة حالات الإصابات بالذبحة الصدرية من الفئة العمرية نفسها. وقال الدكتور علوي الشيخ علي استشاري أمراض القلب، بمدينة الشيخ خليفة الطبية ومدير المؤتمر لـ«الاتحاد»: «إن أمراض القلب تعد المسبب الأول للوفاة في الدولة، وذلك لا يختلف كثيرا عن المعدلات العالمية في الوقت الذي يتزايد انتشار المسببات لأمراض القلب مثل، الحالات الحرجة للأطفال حديثي الولادة، التدخين والسمنة، وأمراض السكري والضغط». وأضاف الشيخ، أن نسبة الوفيات الناجمة عن الإصابات بأمراض القلب في الدولة زادت لتصل إلى نحو 37٪، مشيراً إلى أنه يعرض في المؤتمر ورقة عمل تشمل «سبعة محاور» أهمها تدني الأعمار التي تصاب بأمراض القلب، وافتقار الدراسات الحديثة إلى جودة الرعاية الصحية، وأهمية الرعاية الصحية السليمة بعد الخروج من المستشفيات. وأشار إلى أن 17٪ من الحالات المصابة بالذبحة الصدرية فقط، يحضرون إلى المستشفيات في سيارات إسعاف، الأمر الذي يزيد احتمالات الوفيات أو أن تسوء الحالات وتتعقد، مؤكدا أنه لابد من الاتصال بالإسعاف مباشرة، حيث إن سيارات الإسعاف تكون مجهزة ومؤهلة لنقل المصابين بالجلطات والذبحات الصدرية والأزمات القلبية. ولفت إلى أن تزايد نسب الإصابة بالسكري بين البالغين والتي تتراوح بين 20٪ و25٪ في الإمارات، علاوة على التدخين بأنواعه والسمنة تؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب والشرايين، مشيرا إلى أن هناك حاجة لإجراء المزيد من الدراسات الحديثة حول إصابات أمراض القلب وشرايين المخ والأطراف وأساليب العناية قبل دخول مرضى القلب للمستشفيات، وبعد خروجهم من المستشفيات. جاء ذلك في ثاني أيام مؤتمر مدينة الشيخ خليفة الطبية، برعاية شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، والذي يشهد حضور أكثر من 700 طبيب من داخل الدولة، لحضور 140 محاضرة يقدمها 94 محاضرا في المؤتمر الذي يستمر إلى 17 من الشهر الجاري. وشملت جلسات اليوم الثاني 22 متحدثا ناقشوا خلالها الحالات الحرجة للأطفال حديثي الولادة ومشكلات العدوي البكتيرية ومشكلات التغذية، والاضطرابات النفسية للأطفال، وسرطان الرئة، وحالات سرطان الدم، علاوة على تخصيص محاضرات عن أمراض الأطفال النفسية، مثل اضطرابات النوم والأرق ومسبباتها وأعراضها والآثار السلبية على صحة الإنسان. الحالات الحرجة لحديثي الولادة و استعرض الدكتور جنيد خان استشاري الأطفال الخدج في مستشفي الرحبة ورقة عمل حول الحالات الحرجة لحديثي الولادة، مشيرا إلى أن نسبة 10- 12% من المواليد الجدد يحتاجون إلى الإنعاش في حال معاناتهم من صعوبات وقت الولادة، مشيرا إلى أن إبقاء الحبل السري بين الطفل وأمه لمدة دقيقة وعدم قطعه، تسهم في إنعاش الطفل إذا دخل في حالة حرجة. وأشار إلى أن الحالات الحرجة للمواليد تسببها مشكلات بالحمل في الأشهر من 5 إلى 9، وبالتالي يمكن تفاديها من خلال الحرص الشديد ومتابعة الطبيب المختص في أمراض النساء والتوليد بشكل مستمر، علاوة على أن يوم الولادة، خاصة إدارة غرفة الولادة، وعملية التوليد إذا كانت طبيعية أو قيصرية حيث إن هذه الفترة يمكن أن تدخل الطفل في حالة حرجة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض