• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

وزير الطاقة في مجلس البطين:

لا انعكاسات سلبية على أسعار السلع عقب «تحرير الوقود»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 أكتوبر 2015

أبوظبي (وام) أكد معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة أن قرار تحرير أسعار الوقود من شأنه دعم الأداء الاقتصادي للدولة وتعزيز تنافسيتها بجانب الإسهام في خلق بيئة إيجابية وصحية في قطاع الطاقة توفق بين مصالح المستهلكين والشركات المنتجة والموزعة للوقود، إضافة إلى مصالح الأفراد والمجتمع عامة. وأضاف معاليه خلال محاضرة استضافها مجلس البطين في أبوظبي أمس الأول بعنوان «أبعاد تحرير أسعار النفط»، أن المحاضرة تأتي تنفيذا لسياسة الوزارة في تعزيز التواصل المجتمعي مع شرائح المجتمع والمتعاملين كافة لشرح ما تقوم به من مبادرات وأنشطة وسياسات ومالها من آثار إيجابية على المواطنين والمقيمين في الدولة. شهد المحاضرة معالي حمد الحر السويدي رئيس دائرة المالية أبوظبي ومعالي عبدالله ناصر السويدي مدير عام شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» وجبر محمد غانم السويدي مدير عام ديوان سمو ولي عهد أبوظبي والدكتور مطر حامد النيادي وكيل وزارة الطاقة وعدد من المسؤولين وجمع من أهالي المنطقة. وتناول المحاضر قرار تحرير أسعار المشتقات النفطية والآثار الاقتصادية والاجتماعية والبيئية التي ترتبت عليه، مشيرا إلى أن تحرير أسعار المشتقات النفطية جاء بعد دراسات دقيقة ومتأنية راعت الظروف الاقتصادية والاجتماعية والبيئية وتأثيراتها المختلفة حيث أثبتت هذه الدراسات أن المزايا والمنافع التي يجنيها الأفراد والدولة أكثر من أي عائد أو أثر آخر وبما لا يؤثر على الاقتصاد الوطني وتنافسية الدولة باعتبارها مركز جذب اقتصاديا هاما. وأكد معاليه أن الدولة تعمل من خلال هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس «مواصفات» والأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي على تحديد مواصفات السيارات الخليجية لتكون أكثر كفاءة. وأوضح أن القرار إلى جانب كونه يعزز التنافسية الاقتصادية للدولة، فإنه يعزز من مفاهيم ترشيد الاستهلاك حيث سيقلل من معدلات هدر الوقود ويخفف من زحام المركبات على الطرق ويحافظ على استدامة الموارد الطبيعية للأجيال القادمة كما أنه قرار محفز للجمهور لاستخدام وسائل نقل بديلة. ولفت إلى أن السلوكيات الحالية لدى بعض الأفراد أدت إلى «هدر» في الوقود المدعوم نتيجة لعدم اتباع المفاهيم السليمة في الاستهلاك. وأضاف معاليه أن الدراسات تشير إلى أن أسعار المشتقات البترولية في الإمارات هي الأقل بالنسبة لدخل الفرد مقارنة بالأسواق الأخرى كما أشار إلى أن القرار له آثار إيجابية في تعزيز مناخ الاستثمار في الدولة. وأوضح أنه حتى الآن لم يثبت أن للقرار أي انعكاسات سلبية في أسعار السلع في الأسواق الاستهلاكية في ظل التوجه نحو تخفيض سعر الديزل ما يعني عدم وجود تأثير حقيقي على أسواق السلع، منوها بأن دولة الإمارات العربية المتحدة اتخذت الخطوة الأكثر جرأة في التأثيرات الاقتصادية بتحريرها أسعار الديزل منذ سنوات وهو ما أسهم في تعزيز تنافسيتها في هذا المجال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا