• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

دين وفكر

بع الدار.. واشتر الأذكار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 يناير 2016

د. سيف علي العصري

كلمة شهيرة ومَثَلٌ سائر، يقصد به العلماء كتاب (الأذكار) للإمام أبي زكريا، محيي الدين يحيى بن شرف النووي، نعم إن الدار والأموال والممتلكات لترخص أمام هذا الكتاب الذي احتلَّ مكانته العلمية في قلوب الناس، قال ابن كثير في تفسيره: (ومن أحسن الكتب المؤلفة في ذلك كتاب الأذكار للشيخ محيي الدين النووي).

أما مؤلِّف هذا السِّفْر العظيم، فهو العالم الشهير (النووي) الذي وصفه الإمام الذهبي في تاريخ الإسلام بقوله: (مفتي الأمَّة، شيخ الإِسْلَام، محيي الدّين، أبو زكريّا النّواويّ الحافظ الفقيه الشّافعيّ الزّاهد، المتوفى: 676 هـ أحد الأعلام).

كان الإمام النووي في مرحلة الطلب يقرأ كلّ يوم اثني عشر درساً على المشايخ شرحاً وتصحيحاً، كان جميع وقته عامراً بالخير، عبادة وتلاوة للقرآن، وقراءة وتأليف، حتى وهو في الطريق يكرّر أو يطالع، مع المراقبة والمحاسبة لنفسه وتنقيتها وتصفيتها من الشّوائب، وكان محققاً في علمه وفنونه، مدققاً في عمله وشؤونه، نفع الله الأمَّة بتصانيفه، وانتشرت فِي الأقطار وجُلبت إِلَى الأمصار، فمنها: (المنهاج فِي شرح مُسْلِم)، وكتاب (الأذكار)، وكتاب (رياض الصالحين)، وكتاب (الإيضاح في المناسك)، وكتاب (التّبيان فِي آداب حملة القرآن)، وكتاب (الروضة) طبع في 12 مجلداً، وغيرها الكثير.

وأما كتاب الأذكار الذي قِيْلَ فيه (بع الدار واشتر الأذكار)، فقد وضعَ الله له القبول في قلوب الناس لصدق مؤلفه وإخلاصه، فاقبلوا عليه، وَطبعَ مرات وكرات، وقلَّمَا تجد مكتبة لا يوجد فيها هذا الكتاب النافع الماتع، جمع فيه الإمام النووي ما يحتاج إليه المسلم في سائر الأحوال من أذكار ودعوات في اليوم والليلة، فهو للذاكرين عُدَّة، وللمقبلين على الآخرة زاد، لا يستغني عنه عالم ولا خطيب.

قال الإمام النووي في سبب تأليفه لكتاب الأذكار: (أردت مساعدة أهل الخير بتسهيل طريقه، والإِشارة إليه، وإيضاح سلوكه، والدلالة عليه... وأقتصر في هذا الكتاب على الأحاديث التي في الكتب المشهورة التي هي أصول الإِسلام، وهي خمسة: صحيح البخاري، وصحيح مسلم، وسنن أبي داود، والترمذي، والنسائي، وقد أروي يسيراً من الكتب المشهورة غيرها).

قال الإمام النووي في مطلع كتابه: (ينبغي لمن بلغه شيء في فضائل الأعمال أن يعمل به ولو مرّة واحدة ليكون من أهله)، وقال: (قال العلماءُ من المحدّثين والفقهاء وغيرهم: يجوز ويُستحبّ العمل في الفضائل والترغيب والترهيب بالحديث الضعيف ما لم يكن موضوعاً). ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا