• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

محكمة أميركية تمنع تسليم متهم بالارهاب إلى بغداد لمحاكمته

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 فبراير 2007

واشنطن - رويترز: قضت محكمة استئناف اتحادية أميركية أمس الأول بعدم امكانية تسليم مواطن أميركي أردني تحتجزه القوات الأميركية في العراق منذ أكثر من عامين، الى السلطات العراقية لمحاكمته بتهمة الارهاب. ومثل هذا الحكم هزيمة كبيرة لادارة الرئيس جورج بوش التي قالت ان المحاكم الأميركية لا تملك سلطة منع الجيش من تسليم أميركي الى محكمة عراقية. واعتقل شوقي عمر الذي يحمل جنسية أميركية أردنية مزدوجة في منزله ببغداد في اكتوبر عام 2004 في هجوم استهدف مساعدين للزعيم السابق ل''القاعدة'' بالعراق. ويقول عمر المحتجز في معسكر كروبر قرب مطار بغداد، انه محتجز منذ أكثر من عامين دون توجيه اتهامات رسمية ودون السماح له بالاتصال بمحام. وردا على طلب من زوجة عمر الأميركية ونجله في الولايات المتحدة أصدر قاض اتحادي في واشنطن قبل عام حكما مبدئيا يحظر تسليم عمر الى السلطات العراقية. وأيدت محكمة الاستئناف هذا الحكم. وأعربت الدعوى القضائية التي اقيمت بالانابة عنه عن القلق من احتمال تعرض عمر للتعذيب او حتى للقتل اذا سلم للسلطات العراقية. ويقول عمر الذي أصبح مواطنا أميركيا بعد زواجه في عام ،1986 انه ذهب الى العراق بعد إطاحة صدام سعيا الى عمل مرتبط بعمليات اعادة البناء. ويقول الجيش الأميركي ان عمر جزء من شبكة ابو مصعب الزرقاوي القائد السابق لتنظيم ''القاعدة'' في العراق وانه سهل أنشطة إرهابية داخل العراق وخارجه..