• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

الجارديان : ضربة جوية أميركية محتملة لإيران في الربيع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 فبراير 2007

لندن، ميونيخ، طهران-وكالات الانباء: وجهت رسائل أوروبية متعددة الى إيران امس في مؤتمر الأمن المنعقد في ميونيخ للالتزام بوقف برنامج تخصيب اليورانيوم قبل انقضاء المهلة التي حددها مجلس الامن في 21 فبراير، وقلل المنسق الأعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا من احتمال تحقيق انفراج في محادثاته المقررة اليوم الاحد مع كبير المفاوضين النوويين الايرانيين علي لاريجاني. في وقت كشفت صحيفة ''الجارديان'' في عددها الصادر امس عن ان التحضيرات العسكرية الاميركية لشن ضربة جوية ضد ايران بلغت مرحلة متقدمة رغم النفي المتكرر للادارة لهذه المعلومات، ونسبت الى مصادر لم تحددها في واشنطن ان تدعيم الوجود العسكري حاليا في الخليج قد يسمح بشن هجوم محتمل في الربيع المقبل وان كانت استطردت قائلة إن الهجوم مستبعد قبل اشهر قليلة من مغادرة الرئيس جورج بوش البيت الابيض العام المقبل.

ووفق ''الجارديان'' فان المحافظين الجدد ومعهم نائب الرئيس ديك تشيني يدفعون بوش باتجاه فتح جبهة جديدة مع ايران وهو الامر الذي تعارضه الى الآن وزارتي الخارجية والدفاع اضافة الى اغلبية الديمقراطيين في الكونجرس. واضافت ان الرئيس الاميركي لم يتخذ الى الآن اي قرار وان ادارته تؤكد ان الحشد العسكري في الخليج انما مرده الى احتواء ايران واجبارها على التسوية السياسية ووقف انشطتها النووية.

وقالت المصادر إنه رغم نفي وزير الدفاع روبرت جيتس المتكرر لوجود اي نوايا لمهاجمة ايران، الا ان خبير الاستخبارات فنسنت كانيسترارو الذي عمل في الاستخبارات المركزية ''سي آي ايه'' والامن القومي اكد بدوره ان الخطط الحربية ماضية قدما وان المنشآت النووية المستهدفة ربما تم اختيارها ايضا، واضاف ''نحن نخطط لحرب خطيرة للغاية''. مشيرا الى ان حاملة الطائرات ''يو اس اس جون ستينس'' ستصل الى مياه الخليج خلال 10 أيام لتنضم الى الحاملة الثانية ''يو اس اس ايزنهاور''، كما لفت الى نشر المزيد من صواريخ ''الباتريوت'' في المنطقة الى جانب كاسحات الالغام.

واكد الكولونيل المتقاعد سام جاردنر من سلاح البحرية والذي اشرف سابقا على برنامج تدريبات لضرب اهداف في ايران ان التخطيط لضربة جوية ماض قدما، واضاف ان كل المؤشرات تؤكد ذلك. فيما قال خبير شؤون الشرق الاوسط جوش مورافيتش ان لا احد في اميركا يتحدث عن غزو كما جرى في العراق..انها على الاكثر ضربة جوية، وهو ما ايده الخبير ريموند تانتر قائلا إنه ربما يتم استخدام قنابل خارقة لتدمير المواقع المدفونة تحت الارض في نطنز وآراك.

فقد اعلنت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل أن على ايران ان تلبي من دون شروط او مواربة مطلب الاسرة الدولية تعليق برنامجها لتخصيب اليورانيوم، وقالت في كلمة امام مؤتمر الامن في ميونيخ إنه في حال لم تلتزم ايران بهذا النهج فانها ستتعرض لعزلة اكبر، مذكرة بان الغرب قدم اقتراحا والقرار الدولي الذي صدر ونص على فرض عقوبات كان دليلا على الموقف الموحد للاسرة الدولية، واضافت ''يجب أن تنفذ طهران قرارات مجلس الامن والوكالة الدولية للطاقة دون مخادعة ودون ترديد لكن أو عندما''. ... المزيد