• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

القبيسي: أغلقنا 72 مدرسة خلال 5 سنوات

«أبوظبي للتعليم»: مدارس الفلل أصبحت ذكرى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 أكتوبر 2015

إبراهيم سليم

إبراهيم سليم (أبوظبي) أعلنت معالي الدكتورة أمل القبيسي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، الانتهاء من مشروع إغلاق مدارس الفلل كافة في الإمارة الذي بدأ تنفيذه قبل خمس سنوات، بهدف إغلاق 72 مدرسة، يدرس بها نحو 46000 طالب، مشيرة إلى أنها أصبحت من الماضي. وأكدت القبيسي، في مؤتمر صحفي عقد بمقر المجلس، الحرص على توفير فرص تعليمية متكافئة لجميع الطلبة، وتقديم تعليم نوعي ومتميز يضاهي أفضل المستويات العالمية، فضلاً عن دور المجلس في توفير مبانٍ تعليمية آمنة للطلاب، ومجهزة بأحدث أنظمة الصحة والسلامة، وتوفر بيئة تعليمية تساعد على الإبداع والابتكار، وقد شكل مشروع إغلاق مدارس الفلل أهمية بالغة لدى المجلس طيلة الفترة الماضية، حيث أسهم المشروع في رفع جودة التعليم، وقد جسد حرص المجلس على توفير بيئة تعليمية آمنة للطلبة. وأشارت مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، إلى أن مدارس الفلل كانت مخالفة للوائح وسياسات المجلس، وحاصلة على نتائج تقييم متدنية وفقاً لتقارير التفتيش.وأضافت معاليها أنه تماشياً مع خطة إغلاق مدارس الفلل سعى المجلس خلال الفترة الماضية إلى إعادة توزيع الطلاب في المباني المدرسية الجديدة التي تم إنشاؤها لتكون بديلة لمدارس الفلل، الأمر الذي ساعدهم ليس فقط في إتاحة المزيد من خيارات التعلم أمامهم، بل والمساعدة على تحسين نتائج التقييم الشامل للمدرسة، وفق النتائج التي توصّل إليها برنامج «ارتقاء». وقالت: «منذ صدور مرسوم اتحادي يقضي بإغلاق مدارس الفلل، تولى مجلس أبوظبي للتعليم مسؤولية الإشراف على المدارس الخاصة بالإمارة، حيث منح الأولوية الرئيسية للتأكد من التحاق طلبة المدارس كافة بمبان مدرسية مخصصة للأغراض التعليمية، تراعي قواعد السلامة والأمان والصحة البيئية، وفي عام 2010، وافقت الأمانة العامة للمجلس التنفيذي على خطة مجلس أبوظبي للتعليم بشأن الإغلاق التدريجي لمدارس الفلل في الإمارة». وأوضحت أن مدارس الفلل كانت تستوعب أكثر من طاقتها، وأنها بُنيت للسكن العائلي وليس لممارسة النشاط التعليمي بوجود آلاف الطلبة، ما أثر سلباً على جودة الخدمات التعليمية المقدمة بها. وقالت: «سعياً إلى تدعيم قرار الإغلاق، قام المجلس بتوفير الدعم للطلبة عن طريق توفير منشآت مدرسية حكومية مؤقتة والكثير من قطع الأراضي المخصصة للمنشآت التعليمية بأسعار مخفضة، وواصل دعم وتسهيل بناء هذه الأراضي بالتعاون مع جهات حكومية أخرى، مع حرص المجلس الجاد على توفير بيئة تعليمية آمنة للطلبة، لإيماننا بأن سلامة طلابنا وطالباتنا وجميع أعضاء الميدان التربوي تمثل عاملاً مهماً بالنسبة لمجلس أبوظبي للتعليم، وكجزء من خطته، بدأ المجلس بتنفيذ خطة إغلاق مدارس الفلل في عام 2010، حيث كان يبلغ إجمالي عدد هذه المدارس حينذاك 72 مدرسة، مسجل بها ما يقارب الـ 46 ألف طالب وطالبة. من جانبه، أشار المهندس حمد الظاهري المدير التنفيذي لقطاع المدارس وضمان الجودة في مجلس أبوظبي للتعليم، إلى أبزر النتائج التي أفرزها مشروع إغلاق مدارس الفلل التي تمثلت في توفير مبانٍ تعليمية آمنة وحديثة لأكثر من 40 ألف طالب وطالبة، بالإضافة إلى المساهمة في رفع مستوى جودة التعليم المقدمة لهؤلاء الطلبة، لافتاً إلى أنه تم توفير أكثر من 20 ألف مقعد دراسي إضافي في قطاع المدارس الخاصة نتيجة لهذا المشروع، بما أسهم في إيجاد توازن بين العرض والطلب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض