• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

الحملة الوطنية تتناول أسباب الإعاقة الحركية وطرق التعامل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 فبراير 2007

أمجـد الحيـاري:

تواصل مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة وشؤون القصّر تنظيم فعاليات الحملة الوطنية للتعريف بالاعاقة والتي تقام برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية تحت شعار حق لهم .. واجب علينا.. شارك معنا''.

وأعطت الفعاليات اهتماما واسعا لقضايا الإعاقات الحركية من خلال التركيز على احتياجاتهم المختلفة، حيث تقدم مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية الكثير من الخدمات التي تكفل تأهيل ودمج المعاق حركيا وتساعده على تقبل إعاقته بالإرادة والعزيمة والبرامج التدريبية والتأهيلية وتعرف الإعاقة الحركية بأنها عجز أو قصور أو عيوب بالعظام والمفاصل والعضلات والأعصاب في جسم الانسان تؤثر على قدرته على الحركة والتنقل والتناسق في حركات الجسم.

وبينت مريم سيف القبيسي رئيس قطاع ذوي الاحتياجات الخاصة بالمؤسسة أن أسباب الإعاقة الحركية متنوعة ولكن من أبرزها إعاقة شلل الأطفال وهو من الأمراض المعدية تسببه فيروسات صغيرة جدا لا ترى بالعين المجردة .

وكذلك الشلل الدماغي وهو اضطراب عصبي يصيب بعض أجزاء المخ يؤثر بشكل أساسي في حركة الفرد وقد يصاحبه عوق عقلي أو عيوب سمعية أو بصرية وغالبا ما يحدث أثناء الطفولة ، واضافة الى ذلك فإن هناك نسبة عالية من المعاقين بسبب مجموعة أمراض المفاصل والتي تشمل كافة الأمراض الحادة والمزمنة التي تصيب مفاصل الأطراف والعمود الفقري وتؤدي إلى حدوث تشوهات وإعاقة عن الحركة مثل التهاب المفاصل / التهاب العظم / التهاب الفقرات اللاصقة، وكذلك أمراض الجهاز العصبي والعضلي والتشوهات الخلقية، فيما تشكل الحوادث اثرا كبيرا على زيادة نسب المعاقين حركيا حيث تؤدي شدة الإصابة عن طريق الحوادث إلى الضغط عن النخاع الشوكي والجملة العصبية المغذية للأطراف وبالتالي إلى الشلل . ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال