• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

انتفاضة اليأس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 أكتوبر 2015

تتوالى الأخبار هذه الأيام عن اشتعال الأوضاع في الأراضي الفلسطينية خاصة في مدن الضفة الغربية وأيضاً القدس الشرقية وسقوط عدد كبير من القتلى من الشباب الفلسطيني وإصابة العشرات الآخرين خلال الاشتباكات بينهم وبين قوات الاحتلال. وبدا واضحاً أن معالم قيام انتفاضة جديدة في الأراضي المحتلة تتشكل بقوة خاصة وأن قطعان المستوطنين يعيثون في الأراضي المحتلة فساداً ويستفزون الفلسطينيين ويحاولون ترهيبهم بالقتل والحرق. وتفيد الأنباء أن الأوساط العسكرية والسياسية للاحتلال تبحث عن وسيلة لاحتواء هذه الانتفاضة. ومن الحوارات والأحاديث للشباب الفلسطيني عبر القنوات الإخبارية ووسائل الإعلام الأخرى بدا واضحاً أن هناك حالة من فقد الأمل واليأس التام من إمكان التزام إسرائيل بأي خطوات يمكن في النهاية أن تخفف من معاناة الشعب الفلسطيني أو أن تؤدي إلى حل القضية الفلسطينية. وحالة اليأس هذه لن تجدي معها أي إجراءات يمكن أن تتخذها إسرائيل إذا ما اندلعت الانتفاضة الثالثة على غرار ما حدث في الانتفاضتين الماضيتين، وعلى إسرائيل والعالم أيضاً أن يتنبها إلى أنه قد آن الأوان لاتخاذ خطوات لحل هذه المشكلة وقيام الدولة الفلسطينية وإنهاء الاحتلال الوحيد الموجود في القرن الحادي والعشرين قبل أن تخرج الأمور عن السيطرة، فاليأس وفقد الأمل سيزيدان من اشتعال الموقف في الأراضي الفلسطينية المحتلة وبصورة قد تجد إسرائيل نفسها أنه من الصعب احتواؤها حتى ولو أصدرت مئة قرار على غرار ما أصدرته مؤخراً من قرار استفزازي يسمح بسجن الأطفال وتغري ذويهم في حالة إلقاء زجاجات حارقة أو ألعاب نارية على قوات الاحتلال أو المستوطنين.

محمد حسن - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا