• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

أميركا تتريث وتشترط الاعتراف

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 فبراير 2007

عواصم- وكالات الأنباء: وسط ترحيب عربي ودولي بالاتفاق الفلسطيني بتشكيل حكومة الوحدة الوطنية الذي وقع أمس الأول في مكة المكرمة ، فيما تريث رد الفعل الأميركي وجاء حذراً ومنتظراً تفاصيل الاتفاق بين ''فتح'' و''حماس''، وطالبت الحكومة الفلسطينية الجديدة بضرورة الاعتراف بالدولة العبرية.

واشنطن حذرة

في واشنطن، امتنعت الإدارة الأميركية عن إصدار أي رد فعل رسمي على الاتفاق الفلسطيني، وأكدت أن أي حكومة فلسطينية يجب أن تؤكد بشكل ''واضح وصادق'' التزامها بالسلام مع إسرائيل.

وأعلن البيت الأبيض أنه يتعين على الحكومة الفلسطينية أن تنبذ العنف وتقبل بحث إسرائيل في الوجود لكي تحظى بدعم الولايات المتحدة. وصرح المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو بأنه ''من المهم أن يكون هناك حكومة فلسطينية تمثل شريكا لإسرائيل في المفاوضات''. وأضاف أن ''هذه الحكومة يجب أن تقبل الشروط التى وضعتها اللجنة الرباعية الدولية وهي نبذ العنف والاقرار بالاتفاقات السابقة الموقعة بين الفلسطينيين وإسرائيل والاعتراف بحق إسرائيل في الوجود''.

وحول الاتفاق، قال سنو ''سندلي بتعليق في وقت لاحق، ولم نطلع بعد على نص الاتفاق''. ورداً على سؤال بشأن إذا ما كانت الإدارة الأميركية تنوي التعاون مع الحكومة الفلسطينية الجديدة، قال ''سنرى'' ، مؤكداً أنه من السابق لأوانه إعلان موقف بينما لا نملك سوى معلومات أولية. ... المزيد