• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

المطران طوال يشيد بسياسة خليفة لنشر قيم التسامح والسلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 فبراير 2007

أشاد المطران مصقر فؤاد طوال رئيس اساقفة البطريركية اللاتينية للقدس والأردن وقبرص بجهود صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة '' حفظه الله '' في دعم قضية الشعب الفلسطيني.

وفي حديث خاص لوكالة أنباء الامارات'' وام'' أكد المطران طوال الذي يرعى كنيسة الرومان الكاثوليك في عدد من دول الشرق الأوسط أن دولة الإمارات وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان لم تتراجع يوما عن رعاية أبناء الشعب الفلسطيني والوقوف إلى جانبه في كافة الظروف الصعبة.

و أكد أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان من الرواد في الدعوة إلى نشر قيم التسامح وإرساء العدالة وتعزيز السلام والحوار بين الأديان والحضارات. وأبدى اعجابه بالجو العائلي الذي يعيشه كل سكان الإمارات في هدوء واستقرار ورخاء ووسط أجواء من التسامح والود والإخاء متمنيا الرخاء والاستقرار دائما لدولة الامارات.

القضية الفلسطينية

وقال طوال: إننا نشعر أن اخواننا في دولة الإمارات العربية المتحدة معنيون بقضيتنا وانهم يهتمون لاحتياجاتنا ومعاناتنا ويحاولون أن يقدموا أكبر جهد من المساعدات ممكن خاصة في القضايا الانسانية. منوها بأن الهلال الأحمر الإماراتي متواجد دائما في فلسطين حتى تحت أقسى الظروف الحياتية التي فرضها الاحتلال ويقدم الدعم للمحتاجين بشكل مباشر. لافتا الى ان دولة الإمارات تبرعت مؤخرا بمشروع بناء مدينة الشيخ خليفة برفح بمبلغ مائة مليون دولار على نفقة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان. واوضح ان لدولة الامارات موقفا واضحا في استمرار دعمها للشعب الفلسطيني والسلطة الفلسطينية. مشيرا الى ان موقف قيادة الإمارات الحكيمة ثابت في دعم الفلسطينيين فهو ممتد ومتصل من بناء المساجد وترميم الكنائس الى بناء المدارس والمستشفيات والعيادات والطرق والمياه للشرب والمساعدات للفقراء والايتام وطلبة الجامعات ودعم مسيرة التعليم في فلسطين.

واشاد بنتائج الندوة التي عقدت بمكتب شؤون الإعلام لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء يوم 23 ينايرالماضي بعنوان'' خليفة وثقافة التسامح '' بمشاركة مجموعة من رجال الدين المسيحي من مختلف الكنائس في دول الخليج العربية إلى جانب السفراء المعتمدين في الدولة. مؤكدا أن نتائج تلك الندوة سوف تعزز الحوار بين الأديان والثقافات من أجل إشاعة التفاهم بين البشر من اتباع الديانات السماوية.

وأعرب عن تقديره العميق لرؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان للتعايش والإخاء المستمدة من رؤية المغفور له الشيخ زايد ''رحمه الله'' مشيرا إلى أن الشيخ زايد كان رجلا استثنائيا بكل المعايير أدهش العالم ببساطته وطيب نفسه. وأكد أن دولة الإمارات العربية المتحدة مستمرة تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في توفير الظروف التي تمكن الناس من ذوي النوايا الطيبة من العيش معا والتعبير عن عقائدهم برفق متبادل لخير الجميع مشيرا إلى أن الدولة بما تقوم به من أجل تعزيز التفاهم بين الشعوب في هذا العصر الذي يتسم بكثير من سوء الفهم تمثل إسهاما نبيلا في تحقق السلام والعدل في العالم.

وحول الوضع الراهن في القدس قال المطران طوال إن الوضع مؤلم ويزداد سوءا ويتعرض الشعب الفلسطيني لمضايقات يومية من الاحتلال في ظل الحصار والتجويع ومحاولات تهويد الارض والمقدسات في القدس وسائر فلسطين.وحذر من خطورة المخطط الإسرائيلي الهادف إلى توسيع مستوطنة معاليه أدوميم المقامة على أراضي القدس المحتلة.واصفا هذا الاجراء بأنه يأتي ضمن الإجراءات العدوانية المتسارعة لتهويد المدينة المقدسة.(وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال