• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

الاتحاد والأهلي في نهائي كأس فيصل اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 فبراير 2007

عيسى الجوكم:

سيكون ستاد الأمير عبد الله الفيصل بجدة اليوم مسرحاً للقاء المرتقب الذي يجمع قطبي مدينة جدة السعودية الاتحاد ''العميد'' بجاره الأهلي ''القلعة'' في نهائي النسخة الثانية والعشرين من مسابقة كأس الأمير فيصل بن فهد لكرة القدم، وتعتبر المباراة مختلفة عن غيرها من مباريات الدربي لكونها مباراة كؤوس ولا مجال فيها للتعادل أو التفريط حيث يتطلع كل فريق إلى الفوز بأولى بطولات الموسم الحالي وإسعاد جماهيره الغفيرة خصوصاً وأن كلا منهما غاب عن إحراز البطولات خلال الموسمين الماضيين.

على الصعيد الفني يعتبر الاتحاد الطرف الأفضل عطفاً على المستويات الكبيرة التي قدمها منذ تولي المدرب البلجيكي ديمتري مهمة الإشراف الفني ولكن كما هو معروف فإن مباريات التنافس التقليدي لا تخضع لمعايير فنية أو خلافها وهو الأمر الذي ينطبق على المباريات النهائية التي دائماً ما يغلب عليها الطابع النفسي والشد العصبي ومن هذا المنطلق فإن المباراة لن تكون سهلة على الفريقين وربما يكون الحذر شعارهما على الأقل في الشوط الأول.

تأهل الاتحاد للدور النهائي بدون خسارة عقب تصدره فرق المجموعة الثالثة التي ضمت إلى جانبه النصر والوحدة والفيصلي قبل أن يتخطى في الدور نصف النهائي الشباب متصدر المجموعة الأولى بثلاثية نظيفة، وظهر الفريق خلال المسابقة بمستوى مميز لاسيما في الدور الثاني ويعد الفريق الوحيد الذي لم يتذوق مرارة الخسارة ويسعى إلى الظفر بأول الألقاب المحلية لهذا العام خصوصاً وأنه لم يحقق أي بطولة محلية خلال الموسمين الماضيين ويعتبر الفريق مرشحاً لتحقيق مبتغاه وإسعاد جماهيره التي لن ترضى بغير اللقب وذلك عطفاً على المستويات التي قدمها في المباريات السابقة فضلاً عن امتلاكه للاعبين مميزين في كافة الخطوط ، ومن المنتظر أن يلعب مدربه البلجيكي ديمتري بالطريقة المعتادة 4-4-2 مع تغيير أسلوب اللعب داخل المستطيل الأخضر وإسناد مهام معينه لكل لاعب وفقاً لمتغيرات المباراة وتحديداً ما يتعلق بمراقبة مفاتيح اللعب ومصدر الخطورة في الجانب الأهلاوي.

أما الأهلي فقد تأهل للنهائي كأفضل ثان خلال دوري المجموعات بعد أن حل ثانياً في مجموعته الأولى التي ضمت إلى جانبه كلا من الشباب والطائي والحزم وفي الدور نصف النهائي أزاح القادسية بشق الأنفس حيث ابتسمت له ركلات الترجيح بعد أن انتهى الوقت الأصلي وكذلك الإضافي بالتعادل الإيجابي 1 - 1 ليفوز بالمواجهة 6 - 4 ، وجاءت بداية الفريق في المسابقة بشكل أكثر من رائع ولكن في نهاية الدور الأول تلقى خسارته الأولى أمام الشباب قبل أن يظهر بمستوى مهزوز في مباراته أمام القادسية الذي كاد أن يحسم التأهل أثناء المباراة لولا سوء التوفيق الذي لازم مهاجميه، ولكن بلا شك مباراة اليوم تبقى مختلفة كلياً عن سابقاتها لكونها نهائية ويأمل الفريق في الفوز بها لإحراز اللقب لاسيما وأنه لم يحرز أي بطولة على مدار السنوات الأربع الماضية.

ويلعب الفريق بأسلوب مشابه لأسلوب منافسه حيث يعتمد مدرب الصربي نيبوشا على طريقة 4-4-2 وهي الطريقة التي يجيدها الفريق رغم وجود بعض الأخطاء الفردية من بعض اللاعبين سواء من حيث التمرير أو التغطية الدفاعية وسيركز نيبوشا على الجانب الدفاعي لامتصاص الاندفاع الاتحادي والاعتماد على الهجمات المرتدة التي ستشكل خطورة بالغة على مرمى المنافس في ظل وجود مالك معاذ الذي يجيد التعامل بشكل جيد مع المساحات نظراً لمهارته الفائقة وسرعته العالية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال