• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أناشيد وابتهالات صوفية في «أمسيات»

قدسي أرغونر.. عزف منفرد في «رقصة الدراويش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 مارس 2016

فاطمة عطفة (أبوظبي)

استمع جمهور مسرح أبوظبي على كاسر الأمواج، أمس الأول، إلى الحفل الموسيقي الصوفي الذي قدمه الموسيقي التركي المشهور قدسي أرغونر وفرقته، مصحوباً برقصة الدراويش المولوية والابتهالات والأناشيد الدينية، ضمن سلسلة عروض «أمسيات» التي تنظمها هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة.

بعد تحية الفرقة الموسيقية بقيادة قدسي أرغونر والمؤلفة من 27 فناناً بين عازف ومرتل، بدأت بترديد ابتهال «لا إله إلا الله محمد رسول الله.. والصلاة على محمد رسول الله»، ثم واصلت أداء فقرات الفصل الأول من برنامج الحفل بين الإنشاد والعزف المنفرد حيناً، والجماعي حيناً آخر، وقد شارك في أداء المشهد 18 منشداً، و6 عازفين، منهم واحد على العود، واثنان على الناي، وثلاثة على القانون والطنبور، إضافة إلى 3 ضاربين على آلة النقر. بهذا التناغم الفني بين الدعاء إلى الله ورسوله بالكلمة واللحن، قدمت الفرقة حوالي 10 أناشيد ومقطوعات موسيقية.

اللوحة الأولى

وبعد استراحة قصيرة، دخلت فرقة الرقص المولوية بلباسها الأسود المتميز والطرابيش العالية، وبدأت اللوحة الأولى من عروضها بإنحاءات رمزية للصلاة بالركوع والسجود، ثم واصلت أداء فقراتها ما بين الرقص والإنشاد والعزف على الآلات المختلفة. وقد استمرت هذه المشاهد المتنوعة حوالي ساعة. وتعد «رقصة المولوية» من روائع التراث غير المادي في عروض الفرق الصوفية، وهي تزخر بالابتهالات الدينية والمدائح النبوية والمعزوفات الموسيقية والرقص، لتستأثر بمشاعر الجمهور، وتأخذه معها في أجواء رحلة صوفية، بحثاً عن الصفاء والكمال من خلال نكران الذات، وبهدف عرض الجانب المعاصر للموسيقى التقليدية.

أنماط لحنية

وقدم الفنان قدسي قائد الفرقة، بعد رقصة الدراويش «المولوية»، مقطوعته الشهيرة «الإسلام بلوز» التي تجسد أنماطاً لحنية عدة في موسيقى البلوز الإســلامية المعاصرة.

وتواصل هذه الأمسيات الفنية الجميلة فعالياتها في أبوظبي خلال الشهر الجاري، وذلك ضمن البرنامج الموسيقي السنوي لـ«هيئة أبوظبي للسياحة للثقافة» التي تنظم سلسلة من العروض الفنية، بالتوازي مع «موسم موسيقى أبوظبي الكلاسيكية»، وحفلات «بيت العود»، وجميعها تجسد روح وشعار البرنامج الموسيقي الذي تقدمه الهيئة في هذا الموسم، تحت عنوان «الموسيقى والشعر». وهذه الحفلات الموسيقية المتميزة، تهدف إلى ترجمة الحوار الشعري الذي يعكس بمضمونه فهماً مشتركاً للموسيقى، ويتلاءم مع التعريف العربي لمفهوم العالمية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا