• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

اختتم أعمال الجلسة الرابعة مؤكداً مركزية وجوهرية القضية الفلسطينية

البرلمان العربي ينوه بجهود الإمارات السلمية لحل قضية الجزر المحتلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 فبراير 2017

القاهرة (و ا م)

اختتم البرلمان العربي، أمس الأول، أعمال الجلسة الرابعة من دور الانعقاد الأول للفصل التشريعي الثاني منوهاً بجهود الإمارات السلمية لحل قضية جزرها المحتلة من قبل إيران.

وأكد البيان الختامي الذي صدر أمس الأول أنه انطلاقاً من نهج السياسة الخارجية لدولة الإمارات العربية المتحدة الثابت والقائم على الالتزام بمبادئ التعايش السلمي وحسن الجوار والاحترام المتبادل وتكريس علاقات التعاون وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى واللجوء للطرق السلمية لتسوية النزاعات الدولية وحرصا منها على إزالة كل مصادر التوتر في المنطقة، وتعزيز تدابير بناء الثقة والاحتكام للشرعية الدولية فإن دولة الإمارات تواصل مساعيها السلمية لاستعادة سيادتها على جزرها الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى مطالبة إيران بالدخول في مفاوضات جادة مباشرة بين البلدين أو اللجوء إلى التحكيم الدولي.

فلسطين:

وجدد البرلمان العربي تأكيده مركزية وجوهرية القضية الفلسطينية. وقال في البيان الختامي إنه «إذ يرفض ويدين جميع السياسات والمخططات والممارسات التي يقوم بها الاحتلال الصهيوني من تقويض لخيار حل الدولتين وتهويد للمقدسات يدعو إلى إقرار خطة عربية عاجلة لمواجهة هذه الممارسات وإفشالها». ودعا البرلمان خلال البيان الختامي للجلسة إلى تقديم كل الدعم والتضامن للشعب الفلسطيني المناضل الذي يتصدى بعزيمة وإصرار لكافة أشكال الاعتداءات والانتهاكات الصهيونية اليومية على أرضه ومقدساته وممتلكاته. ودان البرلمان العربي بشدة قانون التسويات الذي أقره الكنيست الإسرائيلي الذي يهدف إلى سرقة الأراضي الفلسطينية وإضفاء الشرعية للمستوطنات الإسرائيلية، إذ يعتبر هذا القانون انتهاكا صارخا لمبادئ القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة ومن شأنه أن يقوض خطوات الحل السلمي ويدعو الهيئات والمؤسسات البرلمانية إلى رفض هذا القانون وعدم الاعتراف بنتائجه وما يتمخض عنه من إجراءات لتنافيه مع الرفض العالمي لمحاولات شرعنة الاستيطان الاستعماري.

ورحب البرلمان العربي بإدانة الإتحاد البرلماني الدولي لقانون التسوية الذي أقره الكنيست الإسرائيلي لمخالفته القانون الدولي وأكد أنه على المؤسسات الدولية كافة تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم «2334» الخاص بالاستيطان الاستعماري الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967م. واستنكر البرلمان العربي قرار بريطانيا إقامة احتفال بالذكرى المائة لوعد بلفور المشؤوم ودعوة رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو للمشاركة في الاحتفال، داعياً مجلس العموم البريطاني للضغط على الحكومة البريطانية لإلغاء قرارها. وجدد البيان دعوته للمجتمع الدولي إلى تحميل الكيان الصهيوني المسؤولية المباشرة عن جرائم وإرهاب حكومة الاحتلال والمستوطنين ضد أبناء الشعب الفلسطيني الأعزل وممتلكاته مطالبا بتطبيق القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان على الأرض الفلسطينية، وإحالة مرتكبي هذه الجرائم إلى المحكمة الجنائية الدولية.

ودعا جميع الأنظمة والقوى والفعاليات العربية إلى القيام بواجبها تجاه الشعب الفلسطيني في معركة الدفاع عن القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية وتوفير كل متطلبات دعم صمود أهالي القدس مادياً وسياسياً، فضلاً عن دعوة الدول والبرلمانات العربية إلى مضاعفة الجهود من أجل دعم القضية الفلسطينية ومساندة الشعب الفلسطيني في الحصول على الاعتراف بدولته وإنهاء الاحتلال لأراضي دولة فلسطين المحتلة وإقامة دولة فلسطين المستقلة كاملة السيادة فوق تراب الوطن.
... المزيد