• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

"أبوظبي للنظم والمعلومات" تتبنى تنفيذ 70 مشروعاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 فبراير 2007

قال سعادة راشد لاحج المنصوري رئيس لجنة أبوظبي للنظم والمعلومات إن اللجنة حققت تقدما كبيرا في العديد من المشاريع أبرزها البوابة الإلكترونية لحكومة أبوظبي وإطلاق منصة الدفع الالكتروني ومرجع معايير وتصاميم تكنولوجيا المعلومات وتنمية مهارات تقنية المعلومات والاتصالات، اضافة الى إدخال أساليب حديثة وفعالة على تخطيط موارد الحكومة والمشتريات الإلكترونية وشهادات الميلاد والوفاة.

وأضاف المنصوري في عرض قدمه خلال حفل التدشين امس ان استراتيجية لجنة أبوظبي للنظم والمعلومات تتمحور حول ثلاثة أبعاد أساسية، وتضم أكثر من 70 مشروعا، وأشار المنصوري الى أن بعض المشاريع قيد التنفيذ حالياً، أبرزها مركز البيانات الحكومية المشترك ومركز تلقي المكالمات في حكومة أبوظبي والشبكة الحكومية وأسلوب إدارة أمن المعلومات الحكومية ومركز التميز لإدارة المحتوى الالكتروني على مستوى الحكومة الى جانب إدخال أساليب حديثة على المشتريات الإلكترونية وتنفيذ وتخطيط موارد الحكومة وتقييم مستوى النضج الإلكتروني.

وكشف المنصوري عن أن اللجنة تخطط لتنفيذ عدد من المشاريع خلال العام الحالي أبرزها زيادة عدد الخدمات الإلكترونية التي تقدمها البوابة الحكومية والبنية التحتية للمعلومات الجغرافية ومساندة استراتيجية تكنولوجيا المعلومات للدوائر والهيئات الحكومية الى جانب أدوات مراقبة أداء الجهات الحكومية وحملات نشر التقنيات الإلكترونية وتنمية القدرات الحديثة للحكومة وتحديث التشريعات واللوائح التنظيمية.

وأكد المنصوري أن حكومة أبوظبي تعمل وفق رؤية واضحة تتمثل في تقديم خدمات رفيعة المستوى للوصول إلى حكومة ذات أداء متميز تقدم خدمات رفيعة المستوى لمنفعة جميع عملائها. وقال: تم وضع أربعة مبادئ رئيسية في سعينا نحو تحقيق رؤية حكومة أبوظبي تتمثل في التركيز على المستخدم النهائي وتصميم بيني يربط جميع الجهات وتصميم يشمل كافة الجهات الحكومية بالاضافة الى التركيز على الكفاءة.

وأوضح أن الموقع الاستراتيجي للجنة أبوظبي للنظم والمعلومات يرتكز على أربعة أدوار رئيسية من حيث كون اللجنة المرجع لوضع معايير لاستخدام تقنية المعلومات وبعض العمليات المختارة ورفع مستوى الوعي بالقوانين الإلكترونية وسياسات تقنية المعلومات الداعم لتنفيذ المشاريع، وتحديد مشاريع الحكومة الالكترونية من حيث التأكد من وجود بنية تحتية تمكن من الوصول للنتائج مع العمل على دفعها للأمام وتنسيق مبادرات تحديث الحكومة، اضافة الى دور المطور الذي يستند الى جعل إمارة أبوظبي رائدة ومبدعة في مجال التحديث الحكومي على المستويين الإقليمي والعالمي والناشر القائم على تقوية المعرفة بتقنية المعلومات ورفع مستوى الوعي بإمكانيات الخدمات الإلكترونية ''الأتمتة'' وفوائدها.

وأشار الى أن الشعار الجديد لحكومة أبوظبي الإلكترونية يمثل مبادرات تحديث الحكومة، لافتا الى أن تطوير بوابة حكومة أبوظبي الإلكترونية تم على مرحلتين رئيسيتين الاولى جمع وتحضير المحتوى ونشره إلكترونياً من خلال العمل مع كافة الدوائر والهيئات الحكومية لإنجاز رؤية إمارة أبوظبي بشكل مشترك ونشر المعلومات والخدمات الحكومية عبر الانترنت وتصنيف المعلومات والخدمات لضمان تمركزها حول متطلبات العملاء. أما المرحلة الثانية التي بدأت بالفعل فتتمثل في تحقيق التكامل ونشر الوعي من خلال تحقيق التوافق في البنية التحتية الفنية ودمج الخدمات الإلكترونية وبناء قاعدة خصائص تربط فيما بين جميع الدوائر والهيئات والإدارات الحكومية، بالاضافة الى رفع مستوى وعي الجهات الخارجية وتبنيها للمشروع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال