• الاثنين 28 جمادى الآخرة 1438هـ - 27 مارس 2017م

ارتكبوا أبشع جرائم الحرب بحق الأرض والإنسان

الحوثيون مفسدون في أرض اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 أكتوبر 2015

بسام عبدالسلام (عدن)

لا تزال الميليشيات المتمردة في اليمن تواصل تنفيذ جرائمها الوحشية بحق الأرض والإنسان في المحافظات الواقعة تحت سيطرتهم منذ الانقلاب على الدولة في 21 سبتمبر 2014 بمساعدة حليفهم المخلوع علي عبدالله صالح.

وعمد المتمردون على إخضاع الشعب بالقوة من خلال ارتكاب أنواع الجرائم الوحشية كافة من أجل فرض سيطرتهم، الأمر الذي جعل من اليمن السعيد حزيناً مثقلاً بالجراح، فالجرائم التي قامت بها هذه العناصر الشيطانية لا يمكن تجاهلها أو نسيانها.

ودفعت الجرائم الوحشية التي ترتكب منذ أكثر من عام على يد تلك الميليشيات الإجرامية بالكثير من ممثلي المنظمات الإنسانية الدولية إلى المطالبة بمحاكمة المتمردين الحوثيين والمخلوع صالح، واعتبار قادة هذه العناصر مجرمي حرب، ويجب تقديمهم للعدالة الدولية، وتم طرح هذه المطالب في لقاءات وندوات دولية عقدت مؤخراً في جنيف ولاقت ترحيباً شعبياً كبيراً في الأوساط اليمنية.

وخلال الفترة الماضية، اظهر عدد من التقارير التي تحدثت عن فظاعة وبشاعة الجرائم التي ارتكبت بحق المدنيين العزل والمدن من تدمير للبنى التحتية، والطرقات، والمباني السكنية، والمدارس، والمستشفيات، وغيرها من المرافق العامة، فاحتلت مدينة تعز قائمة الانتهاكات التي لا تزال متواصلة حتى اللحظة، فيما عدن والمحافظات الجنوبية التي تم تحريرها من قبل القوات الشرعية والمقاومة الشعبية المدعومة بقوات من التحالف العربي بقية القائمة.

وكشف تقرير صادر عن التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان خلال الفترة من 21 سبتمبر 2014 وحتى 15 أغسطس 2015م فظاعة الجرائم المرتكبة، حيث أكد أن 3074 مدنياً قتلوا خلال تلك الفترة، بينهم 400 طفل و381 امرأة، كما جرح 7347 مدنياً، بينهم 719 طفلاً و514 امرأة على يد تلك العناصر الإجرامية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا