• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

تصدرت المجموعة الثالثة واقتربت من دور الثمانية لكأس أمم أفريقيا

«خيول» بوركينا تروّض «أسود» إثيوبيا برباعية نظيفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 يناير 2013

جنوب أفريقيا (أ ف ب) - كسرت بوركينا فاسو تعادلات المجموعة الثالثة بفوزها على أثيوبيا 4-صفر أمس الأول على ملعب مبومبيلا في نيلسبروت في الجولة الثانية من الدور الأول في نهائيات أمم أفريقيا 2013 لكرة القدم التي تقام في جنوب أفريقيا حتى 10 فبراير. وسجل آلان تراوريه (34 و74) ودجاكاريتا كونيه (79) الأهداف.

وأسفرت الجولة الأولى عن تعادل نيجيريا مع بوركينا فاسو، وزامبيا مع أثيوبيا بنتيجة واحدة 1-1 فتصدرت بوركينا فاسو الترتيب برصيد 4 نقاط مقابل 2 لكل من نيجيريا وزامبيا (تعادل كامل) ونقطة واحدة لإثيوبيا. وفي الجولة الثالثة الأخيرة بعد غد تلعب نيجيريا مع إثيوبيا، وبوركينا فاسو مع زامبيا، وقد يساعد فارق الأهداف البوركينيين على التأهل في حال خسارتهم.

وبدأ اللقاء بفرصة سريعة لإثيوبيا كما في مباراتها السابقة مع زامبيا ومن هجمة مرتدة أنهاها سيميليش بيكيلي المنفرد تماما في اسفل القائم الأيسر (4)، وتلقت إثيوبيا ضربة قوية بخروج أداني جيرما صاحب هدف التعادل في مرمى زامبيا مصابا (12)، واطلق الإثيوبي ميجرسا أسرات الذي خرج بدوره مصابا قبل نهاية الشوط الأول، كرة قوية علت الخشبات (18).

وسجلت بوركينا فاسو هدفا ألغاه الحكم السيشلي كميل برنار بعد أن سدد تشارلز كابوريه الذي غاب عن المباراة السابقة وأخذ شارة القيادة أمس الأول من موموني داجانو الغائب عن اللقاء الحالي فارتدت من الحارس زيريهون تاديلي بديل جمال تاسيو المطرود، وتابعها لاعب بوركيني في الشباك لكنه كان متسللاً عندما سددها زميله في المرة الأولى (21).

ورفع آلان تراوريه كرة جميلة وموزونة إلى أرستيد بونسيه فلم تصلها قدمه وخرجت دون أن تقلق راحة الحارس الإثيوبي (31)، واخترق جوناثان بيترويبا الجهة اليسرى وبات منفرداً بعد أن ظن الإثيوبيون أنه في وضع تسلل وأعاد الكرة عرضية خلفية إلى بونسيه سددها الأخير بقوة باتجاه المرمى الخالي، لكنها وجدت قدم أحد المدافعين وارتدت إلى كابوريه الذي ناولها إلى تراوريه فكسر مصيدة التسلل وسدد براحة في الشباك محرزا هدفه الثاني في البطولة بعد الأول في مرمى نيجيريا (34). وحاولت بوركينا فاسو زيادة الغلة بعد أن سيطرت على المجريات، وكانت للاعبيها عدة محاولات في الدقائق العشر الأخيرة من الشوط الأول مقابل واحدة فقط قام بها سيميليش بيكيلي الذي سدد كرة طائشة تنم عن قلة خبرة (45).

وفي الشوط الثاني، حصلت إثيوبيا على ركلة حرة نفذها بتركيز صلاح الدين سعيد وسيطر عليها الحارس البوركيني عبد اللاوي سولاما (50)، واخطأ الأخير عندما أعيدت له الكرة على باب مرماه فحاول حمايتها وكاد سيميليش يخطفها فامكسها الأخير دون أن يدفع ثمنها هدف التعادل بعد أن لمستها قدم المهاجم الإثيوبي الذي ترك مكانه لجيتانيه كيبيدي في آخر التبديلات (52).

ودفع الحارس البوركيني سولاما ثمن حركاته بطاقة عندما خرج من منطقته والتقط كرة من أمام أحد المهاجمين وسقط داخل المنطقة فاحتسب الحكم ركلة حرة نفذها بيهايلو أسيفا في مكان وقوف الحارس البديل داودا دياكيتيه (60)، وأرسل بيهاسيفا عرضية من الجهة اليمنى في أحضان دياكيتيه (69)، واطلق الإثيوبي ياريد زينابو كرة بعيدة المدى سقطت على سطح الشبكة (70)، وارتدت بوركينا بهجمة ووصلت الكرة إلى بيترويبا الذي أصلحها إلى تراوريه اطلقها الأخير قوية بيمناه في الزاوية اليمنى السفلية هدفاً ثانياً في اللقاء وثالثا تصدر به قائمة الهدافين (74).

وطار صواب الأثيوبيين بعد الهدف الثاني فتركوا مساحات كبيرة وأصبحت منطقتهم بمجملها مكشوفة، وكرر بيترويبا لاعب ليل الفرنسي السيناريو ومرر الكرة إلى دجاكاريتا كونيه الذي تابعها على يمين الحارس بسهولة (79). وتمت خدمة بيترويبا هذه المرة بدل أن يخدم الآخرين من قبل البديل ويلفريد باليما، فانفرد ووضع الكرة في الشباك بسهولة هدفاً رابعاً (90). وباتت مهمة إثيوبيا التي حولت النقص العددي في صفوف الخصم في غير صالحها صعبة أو شبه مستحيلة أمام نيجيريا بعد أن أخطأت الحسابات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا