• السبت 28 شوال 1438هـ - 22 يوليو 2017م

مرة واحدة تكلف نحو 500 درهم

كم مرة يجب أن نستحم خلال الأسبوع؟!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 مارس 2016

وصفي شهوان (الاتحاد)

تؤكد العديد من الدراسات أن 10 دقائق من الاستحمام تستهلك في المتوسط نحو 60 لتراً من المياه، وقد يتسبب بعض أنواع المرشات «الشاورات» القوية في استهلاك 80 لتراً، وفي بعضها قد يصل الاستهلاك أثناء الاستحمام لأضعاف تلك الكميات. وتشير الإحصائيات المتعلقة بهذا الموضوع إلى أن حجم الإنفاق السنوي على الكهرباء المستهلكة في مدة لا تتجاوز 10 دقائق من الاستحمام لأربعة أشخاص، يقارب في المملكة المتحدة مثلاً 400 جنيه استرليني، أما في حالة الاستحمام المبالغ فيه فقد تصل الفاتورة إلى 1200 جنيه، علاوة على أن الانبعاثات الكربونية جراء عملية الاستحمام تصل لأكثر من 3.5 طن، حسبما ذكرت صحيفة جارديان البريطانية. والنتيجة النهائية من كل ذلك هي أن الاستحمام اليومي، والذي قد يكون أكثر من مرة عند البعض، يضر بالبيئة وبالميزانية أيضاً، ونجد أن الاستحمام مرة واحدة أسبوعياً مع الغسل الجيد للمناطق الحساسة مثل الإبطين والفخذين والقدمين يومياً، يعتبر كافياً. يضاف إلى ذلك كله، أن الاستخدام المتكرر لمواد الصابون ومنتجات الاستحمام التي في معظمها تتألف من مواد كيميائية، يؤدي إلى إحداث أضرار صحية جسيمة تصيب الجلد وتؤدي إلى السرطان في حالات كثيرة منها. ويقول الأطباء أن الإفراط في استخدام الصابون أثناء الاستحمام يؤدي لإزالة الزيوت الطبيعية الواقية للبشرة والبكتيريا الجيدة، مؤكدين أن المستفيد الحقيقي الوحيد من الدعوة إلى الإكثار من الاستحمام هو الشركات التي تصنع وتروج للصابون والشامبو وغيرها من المنتجات. ويجب على الأهل الانتباه إلى أن الاستحمام المتكرر للأطفال وبشكل يومي يؤدي إلى الإضرار بمناعتهم التي تزيد من وجود بعض البكتيريا والميكروبات المفيدة للجلد، والتي يتم القضاء عليها بشكل أسرع كلما زاد استحمامهم واستخدام المنظفات على جلودهم، بحسب طبيب الأمراض الجلدية جوشوا زيشنر. ويؤكد الخبراء أن الإنسان الذي يرغب في البقاء نظيفاً ومشرقاً طوال اليوم ليس مضطراً لأن يستحم كل يوم، بل يكفيه أن يغسل جلده بقليل من الماء لإزالة آثار وروائح العرق ليس إلا، كما أن الحفاظ على بريق ونعومة الشعر لا يستلزم أكثر من غسله بالماء العادي بعيداً عن أية منتجات قد تؤثر عليه وتؤدي لتلفه على المدى البعيد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا