• الأحد 02 رمضان 1438هـ - 28 مايو 2017م

نيمار: «إم إس إن» أحبط المشككين !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 أكتوبر 2015

محمد حامد (دبي)

أكد النجم البرازيلي نيمار أن تجربته مع ليونيل ميسي ولويس سواريز، وهو الثلاثي المعروف اختصاراً بـ إم إس إن «حققت نجاحاً لافتاً مع البارسا مما جلب الإحباط للمشككين، مؤكدأ أنهم نجحوا في الرد على مخاوف وتوقعات البعض بوجود صراعات بينهما، فقد كان الخوف كبيراً من فشل نيمار في التألق مع فريق يتوهج ميسي في صفوفه، كما شكك البعض الآخر في قدرة سواريز على إضافة الجديد لفريق يلعب له ميسي ونيمار، ولكن الـ«إم إس إن» تألق بصورة لافتة الموسم الماضي، وبلغ مجموع أهدافه 122 هدفاً في جميع البطولات، وكانت المحصلة تتويج البارسا بثلاثية تاريخية.

وأضاف نيمار:«البعض قالوا إننا لن نتمكن من الإندماج معاً في فريق واحد، لكنني كنت أعلم أنهم على خطأ، لقد أبهرنا الجميع وخاصة هؤلاء الذين شككوا في تألقنا سوياً، لقد قالوا إنني سوف أصطدم مع ميسي، ولكن هذا لم يحدث، ثقتي لم تهتز بسبب هذه التوقعات المحبطة، والآن أؤكد أن ميسي ساعدني كثيراً منذ انتقالي إلى صفوف البارسا، أنا وميسي وسواريز نرتبط بعلاقة قوية داخل وخارج الملعب، سعادتنا كبيرة بما نحققه معاً.

وفي مقارنة بين الموسم الماضي وما شهده من تألق لافت للبارسا، والموسم الجاري الذي يحمل مؤشرات على تراجع المستوى قال نيمار: نجحنا في الفوز بالثلاثية التاريخية الموسم الماضي، وما يحدث أن الفريق البطل يواجه صعوبات كبيرة في الموسم التالي، أعترف أن الموسم الحالي أكثر صعوبة وتعقيداً على المستويات كافة، يتوجب علينا أن نقدم مستويات أفضل من تلك التي ظهرنا بها، لكي نتمكن من التفوق على المنافسين، وبالنسبة لي على المستوى الشخصي أريد الاستمرار مع البارسا، وكتابة تاريخ معه، والتتويج بالمزيد من الألقاب والبطولات.

نيمار البالغ 23 عاماً، هو المرشح الأقوى لخلافة ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو على عرش النجومية الكروية، خاصة أنه لم يتجاوز 23 عاماً، ولكنه حقق أرقاماً تهديفية تؤشر إلى أن مستقبلاً كبيراً ينتظره، فقد بلغ مجموع أهدافه مع سانتوس والبارسا 194 هدفاً في 325 مباراة، وبالنظر إلى الرقم والمعدل التهديفي يمكن القول إنه يفوق بكثير ما يمكن أن يقدمه لاعب لم يتجاوز 23 ربيعاً.

وبعيداً عن توهجه على مستوى الأندية، نجح نيمار في تأكيد مكانته مع منتخب «السيليساو» بتسجيل 46 هدفاً في 67 مباراة دولية، ليحتل المرتبة الخامسة في قائمة الأكثر تهديفاً في تاريخ المنتخب البرازيلي، مهدداً عرش بيليه ورونالدو وروماريو وزيكو، فالمستقبل لازال أمام نيمار، ليقول إنه يستحق اقتحام دائرة الأساطير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا