• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

حفل الاستعراض بين البرازيل والبرتغال في ستاد الإمارات اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 فبراير 2007

ستكون المواجهة ثأرية بين منتخب البرازيل ونظيره البرتغالي لكرة القدم عندما يلتقيان ودياً اليوم على ستاد الإمارات الخاص بنادي ارسنال الانجليزي.وكانت البرتغال تغلبت على البرازيل 2-1 عام 2003 محققة بالتالي اول فوز على منافستها منذ 37 عاما.

وتتخذ المباراة طابعا خاصا لان مدرب البرتغال الحالي هو البرازيلي لويز فيليبي سكولاري الذي قاد منتخب بلاده الى احراز اللقب الخامس في مونديال كوريا الجنوبية واليابان عام 2002 قبل أن يتسلم دفة المنتخب البرتغالي ويقوده الى نهائي كأس امم اوروبا التي استضافتها البرتغال عام 2004 (خسر امام اليونان صفر-1)، ثم الى نصف نهائي مونديال المانيا عام 2006 (خسر امام فرنسا).

وقال سكولاري: ''انها المرة الثانية التي اواجه فيها المنتخب البرازيلي منذ تسلم تدريب البرتغال، ولا شك في انها مناسبة خاصة بالنسبة الي واتطلع لخوض هذه المباراة''.

في المقابل يقود المنتخب البرازيلي مدربه وقائده السابق كارلوس دونجا الذي تسلم المهمة اثر انتهاء مونديال المانيا خلفا لكارلوس البرتو باريرا وقاده حتى الان في خمس مباريات رسمية فاز في خمس منها وتعادل في واحدة.

ويعود الى صفوف المنتخب البرازيلي مهاجم الإنتر الايطالي ادريانو الذي استعاد حاسة التهديف الذي جعلته احد ابرز الهدافين في اوروبا الموسم الماضي لكن اداءه تراجع كثيرا خلال المونديال وبعده قبل ان يستعيد شهيته في تسجيل الاهداف اخيرا حيث سجل 4 اهداف في مباريات فريقه الثلاث الاخيرة.

وقال دونجا: ''مر ادريانو في اوقات عصيبة جدا لكنه بدأ يستعيد مستواه تدريجيا ولا شك في ان استدعاءه الى صفوف المنتخب سيعطيه حافزا اضافيا''.

واضاف ''لا وجود للاعبين احتياطيين في صفوف المنتخب البرازيلي، هناك خيارات، يتوجب على كل لاعب ان يستحق المركز الذي يشغله''. ويغيب عن صفوف المنتخب صانع العابه القدير رونالدينهو المصاب في ساقه.

في المقابل يقود البرتغال مهاجم مانشستر يونايتد الانجليزي المتألق كريستيانو رونالدو هداف الدوري المحلي برصيد 15 هدفا بالتساوي مع مهاجم تشيلسي العاجي ديدييه دروجبا.

وبات رونالدو مرشحا للظفر بجائزة افضل لاعب في الدوري الانجليزي بعد العروض الرائعة التي قدمها هذا الموسم ما جعل اندية اوروبية بارزة تتهافت للتعاقد معه وتحديدا قطبي الكرة الاسبانية ريال مدريد وبرشلونة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال