• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

مبارك وميركل يؤكدان أهمية دفع عملية السلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 فبراير 2007

القاهرة -''الاتحاد'': أكد الرئيس المصري حسني مبارك والمستشارة الألمانية انجيلا ميركل تلاقي وجهات نظرهما حول ضرورة استمرار الجهود الاقليمية والدولية لدفع عملية السلام في الشرق الأوسط حتى لا تضيع الفرصة السانحة حاليا كما ضاعت فرص عديدة من قبل، وعلى ضرورة الحفاظ على الوفاق الوطني والاستقرار في كل من العراق ولبنان واستمرار الحوار للتوصل لتسوية سياسية حول برنامج ايران النووي والضرورة الموازية لتحقيق المصالحة الوطنية والسلام في كل من دارفور والصومال.

وقالت ميركل في مؤتمر صحفي مشترك مع مبارك إنها توصلت مع الرئيس مبارك الى قناعة بأهمية دعم قوى السلام في المنطقة ودعم جهود مصر لحث كافة الشركاء في الاراضي الفلسطينية على دعم تشكيل حكومة الوحدة الوطنية ودفع المفاوضات مع الجانب الاسرائيلي للأمام لتخفيف الوضع في المنطقة وانها اتفقت مع الرئيس المصري على ان هناك حاجة الى خطة كاملة يمكن ان تساهم فيها اللجنة الرباعية لحل الوضع في المنطقة. وقال مبارك إن اسرائيل لا يمكن ان توافق على الجلوس على مائدة المفاوضات مع الفلسطينيين طالما انهم مستمرون في الاقتتال الداخلي بينهم. وقال إن تشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية أوشك على الانتهاء، متمنيا الوصول الى حل نهائي للقضية الفلسطينية خلال فترة وجيزة. وصف مبارك القضية الفلسطينية بأنها قضية معقدة للغاية ولا يمكن أن تحل خلال شهر أو سنة أو اثنتين، معربا عن أمله فى الوصول إلى إطار للحل النهائى خلال فترة قصيرة. وأعرب عن أمله في التوصل الى تسوية سلمية لأزمة الملف النووي الايراني دون اللجوء للعمليات العسكرية. وقال ان الولايات المتحدة وأوروبا لا يريدان وجود قوة نووية جديدة في هذه المنطقة من العالم.

وقد اختتمت ميركل زيارتها لمصر امس بلقاء الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى وشيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي. وقال موسى عقب اللقاء إنه تمت مناقشة واسعة للقضية الفلسطينية وأيضا مناقشة هامة للوضع في لبنان اضافة الى السياسة الالمانية في رئاسة الاتحاد الأوروبي وعزم ألمانيا على تفعيل هذه الرئاسة.

وأوضح أن ميركل أوضحت خلال اللقاء ما حدث خلال اجتماع اللجنة الرباعية الدولية الاخير في واشنطن.

وقال إن بيان الرباعية كان واضحا بأنها منزعجة للاجراءات الاسرائيلية لتغيير الوضع الجغرافي والديمغرافي في الاراضي العربية المحتلة أي بناء المستوطنات والجدار العازل، كما كان واضحا أن الرباعية عازمة على أن تفعل شيئا في هذا الأمر، كما تطرقت الى الوضع الفلسطيني الداخلي. وحول عدم وضوح موقف الرباعية من مسألة عدم التعامل مع حكومة حماس قال لذلك فإنها تدعو الى حكومة وحدة وطنية، مؤكدا ضرورة أن يدعو الجميع لتشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية في ضوء ما نراه بين الفلسطينيين على الارض. وحول الجهود المصرية والسعودية لاحتواء الأزمة الفلسطينية أكد موسى أن كافة الجهود مطلوبة، معربا عن أمله في أن توفق هذه الجهود. ... المزيد