• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

حدد أولويات العمل في المرحلة المقبلة

محافظ عدن لـ «الاتحاد»: دور وجهود الإمارات في التحرير والبناء دين في رقابنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 أكتوبر 2015

بسام عبدالسلام (عدن) نوه محافظ عدن الجديد اللواء جعفر محمد سعد، بالدور الكبير للإمارات العربية المتحدة، سواء في مشاركة جنودها البواسل الذين ضحوا بدمائهم من أجل نصرة المظلوم وتحرير المحافظة من انقلابيي الحوثي والمخلوع صالح أو في إعادة تأهيل الخدمات الأساسية، قائلاً في حديث لـ «الاتحاد»، «كل هذا سيظل ديناً في رقاب أهالي عدن». وأضاف أنه يحمل برنامجاً متكاملاً خلال الفترة المقبلة، لجهة رعاية أسر الشهداء ومواصلة جهود الإغاثة إلى المتضررين، وكذلك قضية إعادة إعمار ما دمرته الحرب في مختلف المجالات، مؤكداً أن هذه الخطوات التي سيتم التركيز عليها بشكل كبير، تم طرحها على الرئيس عبدربه منصور هادي عقب تأدية القسم الدستوري، لافتاً إلى أن الملف الأمني يعد الركيزة الأساسية للبرنامج الذي سيتم العمل به مباشرة فور عودته، خصوصاً أن هناك ترتيبات قد تم وضعها بمشاركة الإمارات في هذا الجانب، وسيتم البدء بتطبيق الخطط لحفظ الأمن والاستقرار. وأكد محافظ عدن أن الأمن والأمان هما المدخل الرئيسي لحل بقية القضايا في المدينة، فالنظام والقانون يحتاج إلى الكثير من أجل فرضه، خصوصاً في ظل الأوضاع الراهنة وانتشار السلاح والمظاهر السلبية، وقال: «إن أهالي عدن الشرفاء سيقفون إلى جانب الإجراءات التي ستعمل على استتباب الأمن، وهذا ليس غريباً على أبناء هذه المدينة»، منوهاً بأن تنفيذ الخطة الأمنية سيعمل على تأمين الجوانب الأخرى سواء الاقتصادية أو الاجتماعية أو الثقافية، فالأمن مدخل لكل النواحي. وأشار إلى أن ملف التعليم والصحة أيضاً ضمن الأولويات، وأن هناك إجراءات سريعة ستتم في هذا الجانب، وهناك جهود جبارة من قبل هيئة الهلال الأحمر الإماراتية بدأت بالظهور في مختلف الجوانب، وهذا يدل على صدق الأخوة وعمقها، لافتاً إلى أن هناك توجهاً أيضاً سيتم وضعه فيما يخص الاستثمار وجذب الاستثمارات إلى المدينة، ونحن نتوقع من دول التحالف، وعلى رأسها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، مساعدة المدينة في هذا الجانب والنهوض بها اقتصادياً، وإعادة إعمار ما دمرته الحرب. وقال اللواء جعفر حول التفجيرات التي طالت مقر إقامة الحكومة و«التحالف» في عدن الأربعاء الماضي: «إن هذه الأعمال الإرهابية هدفها منع تقدم المدينة، وإفشال الجهود الرامية للنهوض من جديد، وهنا أوجه رسالة إلى أهالي عدن بضرورة التعاون مع الأجهزة الأمنية لتحقيق الأمن والاستقرار»، مضيفاً أن الجهود ستكون مشتركة مع الأشقاء الإماراتيين في المرحلة المقبلة، وسيتم العمل من أجل تحقيق الأهداف السامية التي يسعى لتقديمها الأشقاء للمواطن البسيط في عدن. ودعا محافظ عدن الحكومة اليمنية الشرعية الموجودة إلى المشاركة والتعاون في تحقيق المهام، بدءاً من رعاية أسر الشهداء وإعمار المدينة، فالكل يرتبط بالآخر سواء من السلطة المحلية والحكومة ودول التحالف العربي الذين نتمنى منهم الكثير من أجل عدن وعودة النهوض لهذه المدينة. واختتم حديثه بالقول «سنعمل بكل ما لدينا من طاقة من أجل خدمة أهالي عدن الذين صبروا وناضلوا من أجل التحرر من سيطرة المليشيات الإجرامية، وعلى الرغم من المآسي والصعوبات، إلا أننا واثقون بأن عدن ستعود من جديد».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض