• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

"المحاصصة" تعرقل اجازة الموازنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 فبراير 2007

بغداد ـ حمزة مصطفى:

فشلت الكتل السياسية للمرة الثالثة على التوالي في التوصل الى اتفاق بشأن حسم الخلاف الذي نشب مؤخرا بين التحالف الكردستاني والائتلاف العراقي الموحد الشيعي حول الخصصات في الموازنة العامة للبلاد. وبرز الخلاف الشيعي الكردي بسبب الاتفاق على البنود الرئيسية في الموازنة العراقية لعام 2007 اثناء الجلسة التي عقدها البرلمان الاحد الماضي. وكان البند الأهم الذي لم يجر الاتفاق عليه هو ما سمي ببند (المنافع الاجتماعية) الخاصة بمخصصات الرئاسات الثلاث ( الجمهورية والوزراء والبرلمان ) والتي جرت تسميتها فيما بعد بالنفقات السيادية بسبب اعتراض كتلة التحالف الكردستاني على تخفيض مخصصات رئاسة الجمهورية بنسبة تصل الى 77 %. وفيما طالب الأكراد بتخفيض مماثل لنفقات رئاسة الوزراء التي تركت دون تخفيض فقد رفض نواب الائتلاف الشيعي ذلك مما منح الخلاف بعدا عرقيا طائفيا (المحاصصة) حيث دافع الكرد عن رئيس الجمهورية الكردي فيما دافع الائتلاف عن رئيس الوزراء الشيعي وهو ماعطل التصويت بسبب انسحاب الأكراد من الجلسة. وفي الوقت الذي كان فيه مقررا عقد الجلسة الخاصة بالتصويت أمس بعد الاتفاق بين الكتل على هذه الخلافات فقد اعلن رئيس البرلمان العراقي محمود المشهداني في بيان له ان الجلسة المقررة تم تأجيلها بسبب استمرار الخلافات.