• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

خيبة أمل فلسطينية من نتائج "الرباعية"

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 فبراير 2007

رام الله - وكالات الانباء: أعرب الفلسطينيون عن خيبة أملهم من نتائج اجتماع اللجنة الرباعية الدولية للوساطة في الشرق الاوسط'' التي اجتمعت في واشنطن يوم الجمعة ،قال نبيل ابو ردينة مستشار الرئيس محمود عباس ''كنا نتوقع من اللجنة الرباعية ان تتخذ قرارا برفع الحصار الظالم عن الشعب الفلسطيني لوقف المعاناة وخلق اجواء ايجابية ومناسبة لاستئناف عملية السلام''.

وقد تمسكت في بيانها الختامي ،بالشروط المسبقة لاستئناف المساعدات الدولية الى الحكومة الفلسطينية برئاسة ''حماس'' وهي :''الاعتراف باسرائيل وبالاتفاقات الموقعة معها والتخلي عن العنف''.

واضاف ابو ردينة ''نطالب اللجنة الرباعية بسرعة تنفيذ ''خرطة الطريق'' والاعلان عن موقف واضح ضد الاجراءات الاسرائيلية المخالفة لـ''خريطة الطريق'' وخاصة عمليات القتل والاغتيالات والتوسع الاستيطاني''.

وكشف الاجتماع عن انقسامات في المجموعة الرباعية فيما يتعلق بسياسة الولايات المتحدة الرامية الى عزل الحكومة الفلسطينية التي تقودها ''حماس'' وسوريا ،حيث قالت روسيا ان عدم التعامل معهما ''سيأتي بنتائج عكسية''. واستبعدت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس اشارات بان سوريا قد تعمل كوسيط قائلة ''اعتقد ان سوريا تعرف ما يتعين عليها القيام به لتكون قوة تساعد على الاستقرار''. وبينما اتخذت رايس المبادرة الى عقد اجتماع مع رئيس الوزراء الاسرائيلي اولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس في منتصف فبراير، لمناقشة المراحل النهائية لـ''خريطة الطريق'' قال وزير الخارجية الالماني فرانك-فالتر شتاينماير إن الولايات المتحدة لا تستطيع القيام بالمهمة وحدها. واستنكرت الخارجية الفلسطينية موقف اللجنة الرباعية الدولية مواصلة مقاطعتها للحكومة الفلسطينية واصفة اياه بأنه موقف ظالم.وقالت الوزارة في بيان اصدرته ان قرارات الرباعية لا تخدم سوى الاحتلال الاسرائيلي وتتعارض مع المبادئ الاساسية للديمقراطية وتساهم في حصار الشعب الفلسطيني وفرض العقاب الجماعي عليه بسبب ايمانه بالديمقراطية وتطبيقه لانتخابات نزيهة. واعلنت حركة ''حماس'' رفضها للقرارات ''الجائرة'' للجنة الرباعية ،وقال اسماعيل رضوان المتحدث باسم الحركة ''نرفض هذه القرارات الجائرة التي ترفض التعامل مع الشرعية الفلسطينية وندين هذه القرارات التي لا تتعامل مع الواقع وتنحاز للعدو الصهيوني''.