• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الباسقات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 مارس 2016

أعد الملف - محمد عبد السميع

شكلت النخلة رمزاً من رموز الحياة، وعنصراً دالاً على وجودها في المجتمعات والحضارات على مر العصور، وقد حافظت الأجيال عبر التاريخ على مكانة هذه الشجرة المباركة كونها مصدراً مهماً للغذاء والخصب.

وتربط أبناء الإمارات بالنخلة علاقة تاريخية ووجدانية، إذ تمثل تراثاً عريقاً شعاره الفخر والاعتزاز لارتباط نشاطه ومأكله وأدواته بها، حيث استثمر كل ما بها وما عليها وما أنبتت، وتعايشت مع بيئته فصارت منها وإليها، فكانت رزقاً وعوناً له في كل مكان وزمان، فمنها يأكل ويبني بيته ويكرم ضيفه ويعلف حيواناته ويصنع وسائل نقله ومستلزمات الحياة والتعامل مع ظروف ومفردات البيئة.

قال تعالى في كتابه العزيز (وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ لَّهَا طَلْعٌ نَّضِيدٌ) الآية 10 سورة ق. والباسق هو الطويل‏، (لَّهَا طَلْعٌ نَّضِيدٌ):‏ متراكب بعضه على بعض‏.‏ والطلع النضيد هو رزق للعباد قوتاً وادماً وفاكهة يأكلون منه ويدخرون هم ومواشيهم..

وفي ذلك إشارة إلى القدرة الإلهية المبدعة التي تتجلى في خلق النخلة الباسقة‏‏ بهذا الطول الفاره‏، ‏ وإعطائها من القدرات البينة الظاهرة‏، ‏ والخفية المستترة‏، ‏ ما جعل من النخل مضرب المثل في القرآن الكريم الذي ذكره في عشرين موضعا‏، ‏ وفضله دوما على غيره من أنواع الزرع‏، ‏ والفاكهة‏، ‏ وجعله في مقابلة غيره من أنواع النباتات‏.‏ فمن القدرات الظاهرة للنخل ثباته في الأرض‏، ‏ وارتفاعه فوق سطحها ومقاومته للرياح‏، ‏ وتحمله للحرارة الشديدة والجفاف وقوته وتعميره‏، ‏ووفرة إنتاجيته تحت أقسى الظروف‏، ‏وتعدد أشجاره وثماره شكلا ولونا وطعما وحجما وفائدة‏، ‏وتعدد الفوائد المرجوة من كل جزء من أجزاء شجرته المباركة‏.‏

ومن القدرات المستترة للنخلة تلك القدرات الفائقة التي وهبها الله إياها‏، ‏لتعينها على القيام بمختلف الوظائف الحياتية‏، ‏وفي مقدمتها القدرة على الاستفادة بماء الأرض وعناصرها ومركباتها المختلفة‏، ‏والاختيار منها حسب حاجاتها‏، ‏ورفع العصارة الغذائية إلي قمتها‏، ‏وأوراقها وأزهارها وثمارها‏، ‏ وإلى مختلف أجزائها مهما تسامقت تلك القمة‏، ‏وتباعدت تلك الأوراق والأزهار والثمار‏.‏ ونظراً لمكانة وأهمية ودور النخلة في حياة مجتمع الإمارات والإنسان عامةً كان هذا التحقيق مع بعض الباحثين والكتاب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف