• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

العود.. سيّد الروائح وملك العطور المتوج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 فبراير 2007

أمل النعيمي:

تأخذك الدهشة، وأنت تهم بدخول هذا المكان، تفاصيل الاستقبال والألوان، والروائح، وكأنك في حفلة من ليالي ألف ليلة وليلة، يتسابق عبق العود إلى حواسك، هل أنت في حلم وكأن كل ما تراه قد شكل لك وحدك!.

أريج الأميرات واحة لأسرار العود ودهنه، فيها أنواع متعددة وتحف فنية حسب الطلب، وعلى هوى الأذواق، وتتسابق أماني الزائر للاقتناء مع كل رفَّة رمش، كل جزء من زواياها لوحة تحمل في طياتها زجاجات دهن العود المذهبة وباقات خشب العود المتناسقة، والذي تفوح رائحته المترفة في زوايا المكان التي تختزن تاريخ الماضي بتفاصيله كافة.

مع علي محمد الملا المدير العام لـ أريج الأميرات كان هذا الحوار.

يقول الملا: أتذكر هذا وكأنه حدث بالأمس القريب، فقد نشأت في منزل يعاف كل الروائح إلا العود ودهنه، ولم أشم إلا أطيب العطور، وكان والدي يصطحبني إلى الأسواق أحيانا كثيرة، أراقب ما يفعل، وعندما شببت عن الطوق، بدأت اخترق المهنة بطريقتي، بعد ذلك أصابني ما يشبه الغيرة على هذا العزيز الغالي لدرجه أنني أشعر أحياناً ببعض الندم إذا اشترى احدهم بضاعة اعتز بها .

رحلة العود ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال