• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

نحو تأصيل ألفاظ النخل في اللهجة الإماراتية

أصالة لغويّة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 مارس 2016

علي العبدان

تسعى هذه الدراسة إلى التأصيل اللغوي لكثيرٍ من المفردات المتعلقة بشجر النخيل في اللهجة الإماراتية، وذلك لبيان أصالة هذه اللهجة في العربية عموماً؛ وبيان أصالة ما يتعلق بموضوع النخيل من الألفاظ خصوصاً، ولا تدعي هذه الدراسة استقصاءَ الألفاظ في هذا المَنحى وتأصيلها؛ فهذا بحاجة إلى التفرغ لإنجازه، ولإنجاز معجم شامل أيضاً لهذا التأصيل الذي تأخر مجيئه كثيراً، ولكن يكفي أنها محاولة لإنارة بعضَ الطريق المنشود في هذا السياق.

إن اللهجة الإماراتية - في هذه الدراسة - هي مزجٌ من لهجتيْن: لهجة أزد عُمان وهذه قحطانية؛ فقد جاء الأزد في جماعات إلى عُمان بعد الانهيار الأخير لسد مأرب كما هو مشهور، وسُمّوا منذ ذلك الحين أزد عُمان تمييزاً لهم عن غيرهم من الأزد. ولهجةٌ أُخرى عدنانية جاءت مع بعض الهجرات الشمالية لعرب الشمال من العدنانيين، ودليلُ ذلك أن اللهجة الإماراتية بشكل عام تقلب الجيم ياءً، فيقولون: شِيَر؛ ويقصدون: شَجَر، وهذه لهجةٌ تَميمية كما هو معلوم، وقد ورد بها بعضُ الشواهد من الشعر ذكرها السيوطي في كتابه (المُزهِر في علوم اللغة)، لذا سترد هنا كلمات من لهجة الأزد، وكلمات غيرها من لهجاتٍ شمالية عدنانية، وهو الحالُ في عموم اللهجة الإماراتية.

إشارة لا بد منها

ثمة ضرورة لتوضيح بعض الأمور المتعلقة باللهجة الإماراتية، منها: في اللهجة الإماراتية يُلفظ حرف القاف جيماً قاهرية، أو كحرف (G) بالإنجليزية، فإذا قلتُ في موضع ما: (قعّام - بالجيم القاهرية) فإني أقصد ما ذُكِر. وقد يُنطق حرف القاف أحياناً كثيرة جيماً، فيُقال: جِدِم وأصله قِدَم، وحرفُ الجيم أيضاً بدوره قد يُنطق ياءً في كلماتٍ معينة. كما يُنطق حرف القاف أحياناً كثيرة جيماً، وحرفُ الجيم بدوره يُنطق ياءً في كلماتٍ معينة مثل جذع؛ تُنطقُ في اللهجة الإماراتية: يِذع، وهي لهجةٌ ذاتُ أصلٍ شمالي كما ذكرتُ آنفاً. وكذلك الضاد تلفظ ظاءً في العامية الإماراتية كما هي الضاد النجدية أو العراقية، فيقولون مثلاً: فَرْظ، وهي في الفصيح: فَرْض. أخيراً، إذا قلتُ (غيض - بتخفيف الياء) على سبيل المثال؛ فإن معنى ذلك عدم إشباع الياء، بل تنطق كحرف (A) الإنجليزي، أو كأَلِفٍ مُمالَة. أما ترتيب المفردات فجاءت حسب الترتيب الألفبائي.

المفردات: ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف