• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«الداخلية» تحتفي بكبار السن وذوي الاحتياجات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 أكتوبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

نظمت وزارة الداخلية عدداً من الفعاليات في أبوظبي والعين، تقديراً لدور المسنين في الدولة وللتعريف بحقوقهم، تزامناً مع بمناسبة «اليوم العالمي لكبار السن»، فقد نظمت إدارة حقوق الإنسان بالوزارة ندوة، بعنوان «رعاية المسنين مسؤولية مشتركة» على مسرح نادي ضباط الشرطة في أبوظبي.

وافتتح الندوة اللواء الركن خليفة حارب الخييلي، وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الجنسية والإقامة والمنافذ بالإنابة، بكلمة رحب فيها بالحضور، مثمناً دور المسنين في الدولة، معتبراً إياهم الرابط بين الحاضر والماضي، ومصدراً للخبرة والحكمة وقدوة للجيل الجديد، حيث لا يمكن الاستغناء عنهم.

وأكد اللواء الخييلي تضمين خدمة ورعاية المسنين في جميع خطط واستراتيجيات وزارة الداخلية، بما يضمن العناية والاهتمام بالمسنين، وتلبية حاجياتهم ورد حقوقهم وتوفير الرعاية والحماية اللازمة لهم، أملاً بأن تضيف الندوة المزيد من المعرفة في مجال حقوق كبار السن، وسُبل اطلاعهم على الخدمات والتسهيلات التي تقوم بها الإدارات الشرطية المعنية. وقدم العقيد جمال سالم العامري، من الإدارة العامة للعمليات المركزية بشرطة أبوظبي، ورقة عمل حول الخدمات الشرطية المقدمة لكبار السن، وتناولت ورقة العمل الثانية مبادرات إدارة الإقامة وشؤون الأجانب في العين بخدمة المتعاملين من شريحة كبار السن، قدمها الرائد خليفة مصبح خليفة الكعبي من إدارة الإقامة وشؤون الأجانب بالعين، وقدم النقيب محمد حمد سعيد، من القيادة العامة لشرطة دبي ورقة العمل الثالثة، بعنوان (أمنك بلمسة زر)، كما قدمت النقيب منيرة سالم الرواحي من إدارة الطوارئ والسلامة العامة في شرطة أبوظبي الورقة الرابعة، بعنوان «خدمات الطوارئ المقدمة للمسنين».

وأكد العقيد خليفة مطر بالقوبع الحميري، مدير إدارة الإقامة وشؤون الأجانب بالعين أن المشاركة الواسعة في الملتقى الذي ننظمه سنوياً تعكس حرص الجهات المعنية على مشاركة فاعلة تقديراً لفئات عزيزة علينا، مثل كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، لإسهاماتهم ودورهم الفاعل في بناء وتأسيس دولتنا الغالية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض