• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

مسلحون في جنوب الفلبين يحررون 49 سجينا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 فبراير 2007

مانيلا - وكالات الأنباء: اقتحم مسلحون يعتقد بأنهم مسلمون اقتحموا سجنا في جزيرة مينداناو المضطربة بجنوب الفلبين فجر أمس وحرروا 49 سجينا على الأقل، من بينهم ثلاثة متهمون في حادث تفجير محطة للحافلات بمدينة كيداباوان في شهر أكتوبر عام 2002 أسفر عن مقتل 7 أشخاص.

وذكرت السلطات المحلية أن أكثر من20 شخصا مدججين بالسلاح هاجموا سجن مقاطعة كيداباوان في إقليم كوتاباتو الشمالي مستخدمين قنابل يدوية وقذائف صاروخية، وأحدثوا فجوة في جداره وساعدوا السجناء على الهرب، فيما أصيب أحد الحراس ومدني كان برفقته بجراح في الهجوم الذي استقرق 15 دقيقة.

وقال مدير الشرطة في المقاطعة إن الشرطة تعتقد بأن المسلحين ينتمون إلى ''جبهة مورو الاسلامية للتحرير'' المسلحة المطالبة بحكم ذاتي للجزيرة ذات الغالبية المسلمة أو ''الجماعة الإسلامية'' في جنوب شرق آسيا.

وأضاف ''نحن على يقين بأنهم متحالفون مع جماعات الإرهاب لأنهم حرروا الأشخاص الثلاثة المتورطين في حادث التفجير بالقنابل، وهم داتو علي سلطان وخير موندوس وتوكان جويندوس''. من جهته، قال المتحدث باسم الجيش الفلبيني إن ''مورو'' ضالعة بالتأكيد في الهجوم لأن السجناء المحررين كانوا على علاقة بها.

لكن متحدثا باسم الجبهة نفى ذلك ونسب الهجوم إلى أقارب المعتقلين. وأمر حاكم الإقليم بإجراء عملية بحث واسعة النطاق عن السجناء الهاربين، كما عرض مكافآت مالية لأي شخص يمكن أن يساعد في إعادة اعتقالهم. وقال ''لقد أخذنا على حين غرة، ولقد أمرت الشرطة باطلاق النار على هؤلاء الأفراد الخطرين إذا قاوموا الاعتقال فقتلهم أفضل من أن يكونوا خطرا على مجتمعاتنا. إلى ذلك، ذكرت السلطات أن مسلحين قتلوا رقيبا في الجيش الفبيني ومدنيا كان يرافقه بعدما اختطفوهما أمس الأول في قرية بإقليم كوتاباتو الشمالي.

على صعيد آخر قتل50 شخصا وأصيب عشرات آخرون بجروح عندما انفجرت خزانات للغاز في جنوب الفلبين. وكان الضحايا على متن حافلة ركاب حاولت تجاوز موقع انقلاب شاحنة لنقل الغاز على طريق المرور السريع في بلدة تيجباو بإقليم زامبوانجا ديل سور. وقال مسؤولون وشهود عيان إن أحد خزانات الغاز انفجر بصورة مفاجئة، مما أدى إلى انفجار الخزانات الأخرى.