• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«مركز دبي الدولي للكتَّاب» يستعد للاحتفاء بعامه الأول

مبادرات تنّوع الثقافات وتبحث عن المواهب

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 أكتوبر 2015

هيفاء مصباح (دبي)

يحتفي مركز دبي الدولي للكتاب بمرور عام على تأسيسه في الثالث من شهر نوفمبر المقبل، في الوقت الذي يتجه به المركز لتفعيل دوره على الساحة المحلية بتنظيم مجموعة من الفاعليات والمبادرات التي تعكس جوهر مدينة دبي العالمية، وتمثل التنوع الثقافي والحضاري الغني الذي يمتزج في نسيج الحياة الثقافية المحلية، وتؤكد مدير المركز رانيا دولة، أن المركز سيسعى في المرحلة المقبلة إلى الالتزام بمسؤولياته تجاه المجتمع الإماراتي عبر استقطابه الجمهور بباقة من المبادرات والأنشطة الثقافية، وخاصة طلبة المدارس والجامعات انسجاماً مع مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بتحدي القراءة العربية، وذلك بالتزامن مع مبادرات وفاعليات المركز العالمية والموجه إلى الجمهور الأجنبي من المقيمين على أرض الدولة.

وكشفت دولة في حديثها «للاتحاد» عن مبادرة المركز الأولى في نهاية شهر أكتوبر المقبل، والتي تأتي بالتعاون مع اتحاد كتاب وأدباء الإمارات باستقطاب الكتاب الإماراتيين، والذين صدرت لهم منشورات خلال العام الجاري ليقوموا بتوقيع هذه الإصدارات في حفل استقبال عام يحضره مختلف فئات الجمهور، وتهدف هذه الخطوة إلى تعزيز صلات التعاون مع الكتاب والأدباء المواطنين والعرب في الدولة، وتولى مركز دبي الدولي مهامه بتسويق لأعمالهم وبحث إمكانية إيجاد فرص تعاون أكبر بالمستقبل كدعوتهم لتقديم ورش عمل تخصصية أو المشاركة بالندوات ونشاطات المركز.

وتتابع دولة بتوضيح إحدى أبرز الدورات التي يعتزم المركز تنظيمها في الفترة المقبلة وعنها تقول: «يقوم المركز بتنظيم دورات تدريبية فاعلة وعلى سبيل المثال «دورة تدريبية كيف تكتب روايتك خلال 5 شهور» وسيتم استدعاء الكاتب الإنجليزي المعروف نيوكلاس فيروزي، كمحاضر لدورة، والتي من المتوقع أن تلقى إقبالاً كبيراً من الجمهور، وستكون الدورة باللغة الإنجليزية، كما نعمل على تنظيم دورة تدريبية مشابهة في اللغة العربية».

وفي السياق ذاته يتجه مركز دبي الدولي لإبرام شراكات ناجحة مع المؤسسات التعليمية وخاصة المدارس والجامعات، وتوضح رانيا دولة «أن الموقع المتميز للمركز في قلب مدينة الشندغة التاريخية سيضفي على أنشطة ومبادرات المركز نكهة خاصة تجعلها أقرب لتحقيق أهدافها بنشر ثقافة القراءة والمطالعة ولا سيما بين الفئات العمرية المبكرة كطلبة المدارس، ومن هنا سيتم دعوة العديد من المدارس للمشاركة في ورش العمل التي ينظمها المركز، كما سنعمل على البحث عن المواهب الشابة، والتي تمتلك القدرة على الكتابة وغيرها من المواهب والعمل على تنميتها وصقلها، ومؤخراً نظم المركز مخيم الإبداع الصيفي والذي لاقى إقبالاً كبيراً من قبل الطلبة وذويهم، الأمر الذي دفعنا لإعادة تنظيمه مرة أخرى، آملين أن تسهم هذه الأنشطة في تحقيق أهداف المبادرة الرائدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد بنشر عادات القراءة والمطالعة بين النشء».

وختمت دولة حديثها بالتأكيد أن المركز سيعمل على طرق أبواب الموضوعات المستجدة على الساحة الثقافية وعدم الاكتفاء بطرح القضايا التقليدية، موضحةً أن الشأن الثقافي اليوم بات كغيره من الأبواب التخصصية عرضة للعولمة والمستجدات في التقنية، وهو الأمر الذي سنسلط الضوء عليه في ورش عمل وفاعليات المركز، ومنها على سبيل المثال تنظيم ورشة عمل حول «المدونة الإلكترونية» أو «النشر أون لاين» وغيرها من المستجدات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا