• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

فوزي والقحطاني والشلهوب والرشيدي ضحايا دفاع الأبيض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 فبراير 2007

رأفت الشيخ:

لم يكن طريق الذهب مفروشا بالورود.. ولم نذهب إلى المباراة النهائية إلا بعد كفاح وجهد وعرق.. في كل خطوة كان علينا أن نبذل مزيداً من الجهد.. وفي كل مباراة كنا نواجه تحديات جديدة.. ولأننا نجحنا في تخطي الصعاب، فقد بات ذهب الخليج حق لنا، وكان على ميتسو أن يهزم المنافسين وقد فعل ذلك، حيث خنق كل مفاتيح اللعب في الفرق المنافسة، فعجز كل فريق عن التنفس وبرزت عبقرية ميتسو في الأوقات الصعبة واللحظات الحاسمة.

وقد كان أفضل ما فعله المدير الفني لفريقنا أنه أجاد قياس قوة المنافسين، وفي المقابل كان يعرف جيدا قدرات فريقه ولاعبيه، ولذلك فإنه عرف كيف يخنق المنافسين ويحرمهم من نقاط قوتهم.

في المباراة الأولى أمام عمان وبعد دراسة واضحة للفريق العماني كان واضحا أن كلمة السر في الفريق هي فوزي بشير.

عمان بدون صانع ألعاب

وكان '' خنق'' الفريق العماني يبدأ بتجميد صانع ألعابه وعقله المفكر داخل الملعب وحرمانه من أداء واجبه في قيادة فريقه من وسط الملعب، ولذلك كلف مدربنا ميتسو نجم وسطه هلال سعيد برقابة صانع اللعب العماني، وكان فريقنا هو الأفضل والأخطر حتى نجح فوزي في خداع الحكم وإجباره على طرد هلال، وبعدها تحول اللعب إلى صالح الضيوف، بعد أن كانت السيطرة لنا وكان اللعب في اتجاه المرمى العماني، أصبح اللعب والهجوم على مرمانا، لم يكن ذلك لأن فريقنا يلعب بعشرة لاعبين في مواجهة فريق مكتمل الصفوف، بل لأن فوزي بشير تخلص من الرقابة الصارمة، وأصبح يلعب حرا فنجح في تسجيل الهدف الأول من خارج الصندوق بكرة قوية، ثم صنع الهدف الثاني بتمريرة متقنة إلى الحوسني. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال