• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تجمع ماء المطر وتخزن الطاقة الشمسية

خيام تعيد نسج حياة اللاجئين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 أكتوبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

بإلهامٍ من تقنيات نسج السلال التقليدية، ومرونة جلد الأفعى، طورت المهندسة المعمارية الأردنية عبير صيقلي حلا آمناً وعمليا لحاجة تأمين ملاجئ خفيفة الوزن، ومستقرة إنشائياً للمشردين حول العالم، في إطار مبادرة «إعادة بناء المدن المدمرة»، آملة أن يساعدهم ابتكارها على «نسج حياتهم مرة أخرى». وبحسب موقعي «greenbuildingelements»، و«etro»؛ يمكن للخيمة صيقلي، القابلة للطي، تجميع مياه الأمطار وتخزين الطاقة الشمسية، ما قد يغير حياة ملايين اللاجئين حول العالم.

والخيمة، المنفذة من مواد طبيعية، لديها سطح مزدوج الطبقات لمنع تأثرها بالطقس الرطب والبارد، إلا أنه يسمح بدخول الهواء في فصل الصيف. كما تتميز بخفة وزنها، الذي يسهل حملها ونقلها من مكانٍ لآخر، بفضل النسيج الهيكلي الذي بُنيت منه.

ويجمع الجزء العلوي من الخيمة مياه الأمطار التي تصفى بعد ذلك نزولا على الجانبين، ولكن يمكن استرجاعالماء للأعلى مرة أخرى من خلالعملية تسمى «الشفط الحراري» إذا كان ساكن الخيمة يريد الاستحمام.

ويستطيع نسيج الخيمة امتصاص الطاقة الشمسية وتحويلها إلى طاقة كهربائية تخزن في بطاريات لاستخدامها ليلًا. وحصل مشروع صيقلي، الحاصلة على بكالوريوس في الهندسة المعمارية والفنون الجميلة من كلية رود آيلاند للتصميم عام 2002، علىجائزة التصميم «2013 Lexus Design».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا