• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م
  09:45    الكرملين: الأسد زار روسيا أمس الاثنين        10:24    متحدث باسم الكرملين: زيارة الأسد لروسيا استغرقت أربع ساعات        10:25    وثائق داخلية: مسؤولون في الخارجية الأميركية يتهمون تيلرسون بانتهاك قانون يمنع تجنيد الأطفال    

النتيجة تتوقف على اتجاهات الأسرة والمدرسة

شرطاً لدمج التوحديين في المدارس 11

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 أكتوبر 2015

خورشيد حرفوش (القاهرة)

على الرغم من النجاحات التي شهدتها تجارب دمج توحديين مع غيرهم من الطلبة في المدارس، إلا أن خبراء تربية يتمسكون بتحفظاتهم حيال هذه التجربة، معللين بأن نجاحها يتوقف على تحقق شروط ومتطلبات ومقومات يرونها «مثالية».

ويقول الدكتور موفق ناصر، الخبير التربوي لبرامج التربية الخاصة، وعضو الجمعية المصرية للأوتيزم: «إنه لابد من توافر عناصر إنجاح عملية دمج الأطفال التوحديين مع أقرانهم العاديين، وأهمها اتجاهات أولياء أمور الأطفال العاديين، واتجاهات المدرسين والهيئة التعليمية في تلك المدارس، واتجاهات المجتمع نحو ذوي التوحد، شأنهم في ذلك شأن ذوي الاحتياجات الخاصة، فضلاً عن أهمية توافر كوادر تربوية، ونظام تربوي وبرامج ومناهج وأساليب تقويم خاصة بهذه الفئة، حتى لا تتحول عملية الدمج إلى كارثة إنسانية وتربوية وأخلاقية.

ويوجز ناصر الاشتراطات فيما يلي:

1 - التقييم الطبي الشامل:

توافر التقييم الطبي الشامل والدقيق للطفل، ومعرفة درجة اضطراب التوحد، وتوضيح البرنامج الطبي والتأهيلي المطلوب من قبل فريق طبي وعلاجي متخصص، وتحديد درجة ذكاء الطفل، ونمط سلوكاته، وكفاءته الاجتماعية والعاطفية، وقدرته على التحمل والتركيز، ودرجة استجاباته وتواصله مع الغير، مع بيان دقيق لمخطط تطور نمو الطفل. وتعتمد دقة التقييم على طرق الاختبار الدقيقة لدى الفاحص المختص. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا