• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

تعزز الهوية وتسهم في التعريف بتاريخ الإمارات

المتاحف.. سفر إلى الموروث بين أروقة نادي التراث

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 يناير 2017

أشرف جمعة (أبوظبي)

عبر سنوات طويلة استطاع نادي تراث الإمارات أن يحدث حراكاً ثقافياً من خلال الاهتمام بالتراث الإماراتي الأصيل، ولأن المتاحف بثرائها المعهود تمثل جزءاً مهماً من الهوية الإماراتية، فإن النادي برعاية ودعم سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، وجه بتوفير متاحف تعبر عن الموروث الشعبي الإماراتي في مراحله الخصبة، وهو ما يجعل من التاريخ القديم عبقاً ماثلاً في الحاضر وغاية تثري البحث وتدعو إلى التأمل وتشبع الذات بما تكتنز من معلومات ومفردات ومقتنيات تصب في تغذية جوانب الحياة الإماراتية التي جعلت من تراثها الوطني صورة تدهش الجميع لغناها بكل دفقات الموروث الحضاري القديم.

رؤية

ومنذ تأسيس نادي تراث الإمارات وهو يولي اهتماماً بالمتاحف، تجسيداً لرؤية المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، حيث وجه سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات بإنشاء المتاحف في الكثير من مرافق النادي كنوافذ للزائرين للولوج إلى معالم من تاريخ الإمارات التي تبرز المظهر الحضاري والتاريخي للدولة، إلى جانب توعية وتثقيف المجتمع، وتمكين الباحثين والسياح للتواصل مع الماضي في استشراف المستقبل.

القرية التراثية

وفَّر النادي مرافق تخدم أهدافه في أكثر من مكان من الأماكن التي تتميز بفرادة موقعها ويُسر الوصول إليها في العاصمة أبوظبي، مثل القرية التراثية التي تتربع فوق رقعة مميزة في منطقة كاسر الأمواج في أبوظبي، لتعرض نسخة ملخصة من حياة أهل الإمارات قديماً، بمكوناتها وبمفرداتها التراثية التي تقدم إلى زائرها فرصة فريدة من التعايش الحي مع هذه المفردات، وفي هذه القرية أنشأ النادي أول متاحفه، «المتحف التراثي» الذي صُمم كنموذج لقصر الحصن، ويضم في أروقته بعض المخطوطات، والأسلحة القديمة، وجوانب من مفردات الغوص، والعملات النقدية القديمة، والملابس الرجالية والنسائية، والأدوات المنزلية، والحلي، وبعض النماذج الأخرى، ونماذج من الحرف المحلية القديمة، وعدداً من المقتنيات الأثرية، إلى جانب الكثير من الصور التي تؤرخ لدولة الإمارات قبل اكتشاف النفط فيها، وتعرض لعدد من المعالم القديمة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا