• الجمعة 29 شعبان 1438هـ - 26 مايو 2017م
  02:56     مقتل 15 جنديا افغانيا في هجوم جديد لحركة طالبان على قاعدة عسكرية         03:01     الأنبا أرميا: عدد كبير من الأطفال بين ضحايا هجوم المنيا على الأقباط        03:34    الرئيس المصري يدعو لاجتماع أمني مصغر لبحث تداعيات هجوم المنيا     

LE FIGARO: إنجاز المتحف يقترب والتكاليف مليار يورو

وضع القطعة الأخيرة في كسوة القبة الخارجية لـ «لوفر أبوظبي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 أكتوبر 2015

اهتمت صحيفة «لوفيجارو» الفرنسية بقرب انتهاء العمل في متحف «اللوفر أبوظبي» والذي وصفته الصحيفة بأضخم المشاريع الإنشائية في إمارة أبوظبي وقالت الصحيفة إنه تم وضع القطعة الأخيرة لكسوة القبة الخارجية للمتحف التي تتألف من 4481 قطعة تأتي على شكل نجوم مصنوعة من مادتي الألمنيوم والاستانلس ستيل المقاومتين للصدأ، أكبرها بأبعاد 13 متراً ووزن 1,3 طن.

وأشارت الصحيفة إلى أن القبة التي تعد الجزء البارز الذي يميز متحف «اللوفر أبوظبي» تتكون بالإجمال من بنية هيكلية تغلفها كسوة معدنية تتألف من ثماني طبقات - أربع طبقات تحيط بها من الخارج، وأربع أخرى داخلية، لتحتوي هذه البنية بالإجمال على 7,850 قطعة. وتم وضع أول قطعة من الكسوة في يوليو 2014، وبلغ حجم القطعة الأخيرة التي تم وضعها 7.1 م بـ 6.9 م ووزنها 415 كيلو جراماً.

وصممت كسوة القبة على شكل تخريمات هندسية مستوحاة من سعف أشجار النخيل المتداخلة، التي كان يتم استخدامها في سقف المنازل التقليدية، والتي تسمح لأشعة الشمس بالنفاذ من خلالها لتشكل ما أصبح يعرف بـ «شعاع النور».

وقالت «لوفيجارو» إن المصمم المعماري الفرنسي جان نوفيل هو من قام بهذا العمل الرائع الذي سيصبح واقعاً قريباً وذكرت أن هذا المتحف سوف يكون معرضاً للآثار الفنية من جميع أنحاء العالم والهدف الأساسي من المشروع أن يكون حلقة وصل بين الفن الشرقي والغربي وسيكون أول متحف كوني في العالم العربي». فمن الفن الفرعوني إلى بيكاسو، ومن المنمنمات الإسلامية إلى صفاء خطوط الفنان الهولندي الحداثي موندريان، يؤكد المتحف طابعه «الكوني» العابر للثقافات والأزمنة، وبعض أعماله لم يشاهد من قبل. ​

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا