• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

المنصوري: أبوظبي تعيد تقييم برنامج الزراعة والتشجير في الإمارة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 31 يناير 2007

قال سعادة ماجد المنصوري أمين عام هيئة البيئة إن تقييم التطبيقات المحتملة والممكنة لتقنيات مصادر الطاقة المستدامة وتطوير ودمج مصادر الطاقة الطبيعية بما في ذلك الوقود الأحفوري مع مصادر الطاقة المتجددة هي قضايا في غاية الأهمية بالنسبة لإمارة أبوظبي.

وأضاف المنصوري في حديث لمجلة ''كابيتال لتر إن'' أن مثل هذه القضايا التي تشكل محور اهتمام المناقشات في معرض ومؤتمر البيئة 2007 الذي هي في غاية الأهمية ايضا بالنسبة للدول الأخرى في المناطق القاحلة من العالم. وتابع يقول: ''في الوقت الذي تنعم فيه دولة الإمارات ببعض من أكبر احتياطيات النفط والغاز في العالم فإن الاستفادة من الفرص المتوفرة حاليا تتطلب النظر بحذر إلى الطريقة التي يتم فيها استنفاذ هذه الثروات والبحث عن مصادر أخرى للطاقة ولا سيما الطاقة المتجددة وفي ظل الإيقاع السريع للنمو الذي تشهده البلاد''.

وأكد أن الدولة تولي اهتماما واضحا بمسألة استخدام الوقود لإنتاج المياه من خلال عمليات التحلية حيث يتم استنفاذ المصادر الطبيعية للمياه في الإمارات بسرعة. وقال في إطار سعينا في هيئة أبوظبي للبيئة للحفاظ على هذه المصادر نقوم بإعادة تقييم إمكانية مدى ديمومة برنامج الزراعة والتشجير في الإمارة، فإذا كان استيراد آلاف الأطنان من العلف التي تحتاجها المواشي المحلية أقل تكلفة بالنسبة لنا لن يكون هناك من داع لاستنفاذ موارد مياهنا من أجل زراعتها محليا.

وتحتاج دولة الإمارات العربية المتحدة إلى برنامج متنام لتحلية المياه من أجل تلبية الاحتياجات المنزلية والزراعية والصناعية كما يمثل توليد الطاقة الكهربائية جزءا هاما من عملية التنمية في الدولة فتوليد الطاقة وتحلية المياه يستهلكان كميات كبيرة من الغاز الطبيعي. وتعمل هيئة أبوظبي للبيئة بالتعاون مع جهات حكومية أخرى بجد لتسليط الضوء على الحاجة للحفاظ على الموارد المحلية وذلك من خلال البرامج التثقيفية التي تهدف إلى توعية العامة حول ضرورة المحافظة على المياه والطاقة.

وقال: ''يجب أن نأخذ بعين الاعتبار أن الإمارات تقع في واحدة من أكثر المناطق قحطا في العالم وبذلك فإن الكثير من الخيارات المتوفرة لدى الدول الأخرى كتوليد الكهرباء من المياه مثلا غير متوفرة بالنسبة لنا''.

''وام''

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال