• السبت 08 جمادى الآخرة 1439هـ - 24 فبراير 2018م

المنتخب يتمسك بحلم المونديال بـ «البطاقة الثالثة»

«أبيض الشواطئ» يودع التصفيات الآسيوية من نصف النهائي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 يناير 2013

الدوحة - (الاتحاد)

خسر منتخبنا الوطني لكرة القدم الشاطئية أمام نظيره الإيراني 2-3 اليوم، في اللقاء الذي أقيم بملعب شاطئ كتارة في العاصمة القطرية الدوحة في نصف نهائي التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم، «تاهيتي 2013»، ليفقد «الأبيض» فرصة المنافسة على اللقب القاري، وحسم بطاقة الصعود للمونديال مبكراً.

وتبقى لمنتخبنا الوطني فرصة أخيرة للصعود إلى نهائيات كأس العالم التي تقام في سبتمبر المقبل في تاهيتي، وذلك في حال تمكن من تحقيق الفوز على نظيره الأسترالي في لقاء تحديد المركزين الثالث والرابع ، وكان المنتخب الأسترالي قد خسر مباراته في نصف النهائي أمام اليابان بنتيجة 1-2 ، ليحسم المنتخبان الإيراني والياباني مسألة التأهل إلى نهائيات كأس العالم، ويتفرغان للمنافسة على اللقب القاري، فيما سيكون الصراع على أشده بين منتخبنا ونظيره الأسترالي حيث يتأهل أصحاب المراكز الثلاثة الأولى فقط إلى المونديال.

ولم يكتب لمنتخبنا النجاح في التخلص من عقدة المنتخب الإيراني الذي كان قد خطف منه بطاقة الصعود إلى نهائيات كأس العالم الماضية بعد التغلب عليه في لقاء تحديد المركزين الثالث والرابع في التصفيات التي استضافتها سلطنة عمان، ليعود ويخسر أمامه هذه المرة في الدور نصف النهائي بنتيجة 2-3 في مباراة قوية فنياً لعب فيها الجانب التكتيكي دوراً كبيراً من خلال حرص المنتخبين على تضييق المساحة على الآخر.

ورغم تألق الحارس حميد جمال في بداية اللقاء وتصيده لعدة كرات خطيرة من مهاجمي المنتخب الإيراني، إلا أن اللاعب مسلم ميسقار نجح في فتح باب التسجيل لمصلحة المنتخب الإيراني في الدقيقة السابعة الذي توغل بين مدافعينا وأسكن الكرة في شباك حميد جمال.

وكان لمنتخبنا عدة محاولات لتعديل النتيجة عبر وليد محمد وعلي كريم ورامي المصعبي، لكن الحظ لم يحالفهم حيث انتهى الشوط الأول بتقدم إيران بهدف نظيف، قبل أن يرمي منتخبنا بثقله مطلع الشوط الثاني، فكان له ما أراد، حينما أدرك علي كريم التعادل في الدقيقة الثانية، لكن المنتخب الإيراني استغل اندفاع لاعبينا ليخطف الهدف الثاني عبر اللاعب حسن عبد الله بعدها بدقيقة واحدة، ورغم محاولات منتخبنا المتعددة، إلا أن الشوط انتهى لمصلحة إيران 2-1.

وتعرض منتخبنا لضربة قوية في الشوط الثالث، بإصابة صانع ألعابه عادل علي، ليستغل المنتخب الإيراني هذه الضربة المعنوية، ويحرز الهدف الثالث في الدقيقة الثانية بواسطة محمد أحمد زاده، لكن علي كريم هداف منتخبنا الوطني سجل أحد أجمل أهداف البطولة عندما حول تمريرة كمال علي الهوائية بلعبة «مقصية» مزدوجة داخل الشباك الإيرانية قلص فيها الفارق في الدقيقة السابعة، ورغم المحاولات المتعددة طوال الدقائق المتبقية، إلا إن الحظ عاند منتخبنا الذي خسر في نهاية المطاف 2-3.

من ناحية أخرى واصلت الجماهير الإماراتية مساندتها للمنتخب بحضور مجموعة كبيرة للقاء الذي جمعه بنظيره الإيراني، ساهمت في رفع الحالة المعنوية للاعبين، خصوصاً أن الملعب كان شبه ممتلئ بالجماهير الإيرانية، وحرصت الجماهير الإماراتية على تشجيع المنتخب طوال الأشواط الثلاثة، مؤكدة عزمها متابعة لقاء منتخبنا مع أستراليا والاحتفال معه في حال التأهل إلى نهائيات كأس العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا