• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

ضيوف مونديال الشطرنج يغادرون العين بأجمل الذكريات

خالد بن شخبوط: نجحنا في التنظيم بامتياز ولاعبونا اكتسبوا مزيداً من الخبرات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 يناير 2014

العين (الاتحاد) - أكد الشيخ خالد بن خليفة بن شخبوط آل نهيان أنهم كانوا على ثقة كبيرة بأن تحقق الإمارات نجاحاً كبيراً في استضافة بطولة العالم للشطرنج للفئات السنية التي اختتمت في العين السبت الماضي، بالرغم من العدد الكبير من المشاركين الذي زاد عن 1850 لاعباً ولاعبة، إلا أن ذلك لم يكن معضلة كبرى في إخراج التنظيم في صورة مشرفة حيث مضت الأمور التنظيمية على الوجه الأكمل، مما جعل الضيوف يعودون إلى بلدانهم ولسانهم يلهج بالشكر والثناء لكل الذين شاركوا وساهموا في هذا التنظيم الرائع.

وأضاف: «كان أملنا كبيراً في أن يحصد لاعبونا ولاعباتنا نتائج مشرفة في هذه المنافسات إلا أن ذلك لم يحدث ولكن ما يسعدنا حقاً أنهم تنافسوا مع أبطال العالم الذين لهم باع طويل في لعبة «الأذكياء» واكتسبوا الخبرة المطلوبة وهذا المردود الرائع سوف يساعدهم كثيراً وينمي من قدراتهم الذهنية من أجل بلوغ أفضل النتائج في البطولات القادمة».

من ناحية أخرى، عبر ناندا كومار رئيس الوفد الهندي الفائز بالعدد الأكبر من الميداليات عن سعادته البالغة للمحصلة الجيدة التي حققها فريقه، وقال: «أشعر أنا والوفد المرافق بسعادة بالغة، حيث فزنا بثماني ميداليات لثمانية لاعبين من عدد لاعبينا الكلي البالغ 22 لاعباً في مختلف الأعمار ».

وقال: كنا على علم بأن المنافسة ستكون على أشدها نسبة للجاذبية التي أصبحت تحظى بها لعبة الشطرنج وكذلك نسبة لإقامتها في دولة يحبها الجميع، فكان استعدادنا منذ وقت مبكر على طول وعرض شبه القارة الهندية، ولدينا عدد 6 مدربين للاعبينا في مختلف أعمارهم بواقع مدرب لكل 4 لاعبين، وكان لهذا نتيجته الطيبة التي ميزتنا عن بقية المنافسين، وعموماً كان هناك شعور بالثقة في تحقيق نتيجة مشرفة».

إلى ذلك عبر المصري الدكتور هشام الجندي عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي للشطرنج رئيس الاتحاد المصري عن سعادته البالغة بالمردود الممتاز للاعبين العرب في البطولة، مؤكداً:« مما لا شك فيه أن المشاركة العربية كانت ممتازة، خاصة أن الشطرنج هي لعبة لم تكن تحظى باهتمام كبير في الدول العربية بشكل احترافي، غير أن المشاركة العربية حقيقة كانت متميزة هذه المرة وقد كان طموحنا على الأقل بلوغ المراكز الـ 10 أو الـ 15 الأولى وهذا ما تحقق هذه المرة الحمد لله فقد جاءت المصرية شاهندا ناجي وفاء في المركز الأول عربيا برصيد 7 نقاط لفئة تحت 16عاماً، وبعدها المصريتان أمينة الشريف وشروق ناجي وفاء، وهناك إبراهيم سلطان من دولة الإمارات العربية، وفي فئة تحت 14عاماً أظهر التونسي محمد النوالي نبوغاً وجدارة».

وأضاف:« كان تركيزنا في مصر على ضرورة المشاركة لاكساب أولادنا وبناتنا المزيد من الخبرة والاحتكاك مع مستويات مختلفة وكبير، وكمقارنة بسيطة لحجم اهتمامنا بأمر المشاركة، كانت مشاركتنا في العام الماضي في بطولة العالم للناشئين بلاعبين فقط، ولكننا نشارك هذه العام بعدد 30 لاعباً ولاعبة، وبشكل عام أنا أعتبر أن المشاركة العربية في هذا العام ممتازة بكل ما تحمله الكلمة من معنى».

وحول تقييمه للبطولة، قال:« دون مجاملة أستطيع القول إن البطولة حققت أعلى معايير الجودة والامتياز، من خلال التنظيم الممتاز والإقامة وصالات اللعب والتجهيزات المختلفة، ما يجعلنا نصفها بأنها من أنجح البطولات العالمية على الإطلاق».

وحرصت اللجنة العليا للبطولة برئاسة الشيخ سلطان بن خليفة بن شخبوط آل نهيان رئيس الاتحاد الآسيوي على إعداد برامج ترفيهية وسياحية للضيوف وغيرها من البرامج التي تضمنت تنظيم ورش عمل للحكام الذين شاركوا في إدارة المباريات والذين بلغ عددهم أكثر من 60 حكماً، وشمل برنامج الرحلات السياحية العديد من المناطق السياحية في مدينة العين مثل متحف العين الوطني ومنطقة مبزرة الخضراء والمناطق الصحراوية التي استهوت رؤساء وأعضاء الوفود بجانب زياراتهم إلى برج خليفة بدبي وعدد من الأماكن الأخرى في دبي والعاصمة أبوظبي.

ومن جهة أخرى بذلت لجنة العلاقات العامة والمواصلات جهوداً مقدرة في تنظيم رحلات عودة الضيوف إلى بلدانهم وهم يحملون أجمل الذكريات حيث بدأ ترحيل الفوج الأول وقوامه ألفي شخص في العاشرة مساء السبت الماضي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا