• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مؤسسة الجليلة: رؤية محمد بن راشد الثاقبة ترشد دبي نحو مزيد من الإنجازات والنجاحات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 يناير 2014

دبي (الاتحاد) ـ قال الدكتور عبدالكريم سلطان العلماء، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الجليلة: «نرفع إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أسمى آيات التهاني والتبريكات، بمناسبة الذكرى الثامنة على توليه مقاليد حكم إمارة دبي، متمنين من الله عز وجل أن يوفق مسعاه ويسدد خطاه في كل ما فيه رفعة إمارة دبي ودولة الإمارات وأبنائها».

وأضاف: « لقد كان لسموه الفضل الكبير في تحقيق المرتبة المتقدمة التي تحتلها دبي اليوم في قائمة أفضل مدن العالم، ونحن على ثقة بأن رؤيته الثاقبة سترشد الإمارة نحو مزيد من الإنجازات والنجاحات في الأعوام المقبلة». وقال الدكتور العلماء: « نثني في مؤسسة الجليلة على حملة «شكراً خليفة» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، لتقديم الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، على جهوده ومبادراته التي لامست حياة كافة مواطني ومواطنات دولة الإمارات».

وأضاف: « ونحن على يقين أن لوحدة قيادتنا الرشيدة فضلاً كبيراً على ما ننعم به اليوم من نمو ورخاء اقتصادي واجتماعي، كما وأننا في مؤسسة الجليلة مدينون لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الذي أطلق المؤسسة في شهر أبريل 2013 وأولانا الثقة لنكون من المحركات التي تدفع عجلة النمو في قطاع الرعاية الصحية لتحقيق مستقبل مستدام، وذلك من خلال الاستثمار في تطوير إمكانات التعليم والبحث الطبي».

وقال الدكتور العلماء: « ونأمل أن نعبّر عن جزء من امتنانا لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله ، في سنويته الثامنة من خلال إطلاق مركز رائد للأبحاث الطبية خلال العام الجاري، والبدء بتحقيق إنجازات في سياق إيجاد علاجات للأمراض المزمنة الشائعة في دولة الإمارات والمنطقة، ما يعزز مكانة دولة الإمارات على خارطة الابتكار الطبي العالمية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض