• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

خلال انعقاد الدورة الـ 70 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك

دبي العطاء تؤكد دعمها للتعليم والتنمية بمناطق الأزمات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 أكتوبر 2015

دبي (الاتحاد)

انضم وفد من دبي العطاء برئاسة طارق القرق، الرئيس التنفيذي للمؤسسة، إلى مجموعة من ممثلي الأمم المتحدة والوكالات ذات الصلة في نيويورك خلال الأسبوع الحالي لمناقشة جدول أعمال تطوير التعليم لما بعد عام 2015 كجزء من أهداف التنمية المستدامة «Sustainable Development Goals» للسنوات ال 15 المقبلة. كما استضافت دبي العطاء فعالية تحت عنوان «التعليم: حق أساسي.. ليس ترفاً»، بالشراكة مع لجنة الإنقاذ الدولية «International Rescue Committee»، وذلك على هامش أسبوع انعقاد الدورة ال70 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وخلال الحدث المشترك، انضم لطارق القرق معالي ديفيد ميليباند، رئيس لجنة الإنقاذ الدولية إلى جانب وزراء دول وجهات تنموية مانحة، وممثلين عن القطاع الخاص، مما أثرى مشاركات سلطت الضوء على أهمية التعليم في مناطق الأزمات.

وقد أعلن طارق القرق أن دبي العطاء سوف تتخذ دوراً ريادياً في التعليم في حالات الطوارئ من أجل معالجة الحاجة الماسة لتوفير التعليم السليم للأطفال المتضررين من الأزمات. وتشير تقديرات تقريبية أن هناك أكثر من 19.5 مليون لاجئ في العالم، يشكل الأطفال 50% منهم. وكانت دبي العطاء قد أطلقت في وقت سابق عدداً من البرامج التعليمية استجابة لحالات الطوارئ في البلدان التي واجهت أزمات مثل فلسطين ولبنان وباكستان وهايتي.

وفي كلمته خلال الحدث، استعرض القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء، إهمال التعليم في البلدان التي تضررت من الحروب أو التي تعرضت لأزمات، قائلاً: «لقد اضطر أكثر من 37 مليون طفل مراهق لترك المدرسة جراء النزاعات وحالات الطوارئ. وهدفنا اليوم هو إثارة مسألة التعليم في حالات الطوارئ بشكل، أقوى من خلال البرامج القائمة على الأدلة التي لا تؤدي إلى ضمان الحصول على التعليم فحسب، بل توفر الفرصة للأطفال للتعلّم ومواجهة الصعوبات في البيئات غير المستقرة أيضاً. نحن أيضاً بحاجة لإظهار قدر أكبر من الالتزام تجاه الأطفال وأولياء أمورهم الذين عبّروا عن حاجتهم للتعليم على الرغم من أوضاعهم غير المستقرة.

وأكد القرق على أهمية إدراك واقع منطقة الشرق الأوسط عندما يتعلق الأمر بحالات الطوارئ، قائلاً:«يستند نهجنا في دبي العطاء على الإيمان الراسخ لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على أن التعليم هو أحد أكثر الأدوات فعالية لكسر حلقة الفقر. ولتحقيق ذلك، نحتاج إلى تركيز أكبر على الحالات الهشة والمتأثرة بالنزاعات في منطقة الشرق الأوسط وحول العالم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض