• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ضمن الفوج الثاني والثالث من الدفعة الـ 15

جواهر القاسمي تشهد تخريج 625 طالبة في جامعة الشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 يناير 2015

(الشارقة - وام ) ـ

الشارقة (وام )

شهدت قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة على يومين متتاليين أمس الأول وعصر أمس، حفل تخريج الفوج الثاني والثالث من الدفعة الـ 15 من طالبات جامعة الشارقة وعددهن 625 طالبة من مختلف التخصصات في قاعة المدينة الجامعية بالشارقة.

حضر الحفلين معالي الدكتورة لانا مامكغ وزيرة الثقافة في المملكة الأردنية الهاشمية وسيدة الأعمال الكويتية مها خالد الغنيم ونورة النومان مدير المكتب التنفيذي لسمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، إلى جانب عدد من كبار المسؤولين بإمارة الشارقة وأولياء أمور الطالبات.

وقال الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة في كلمة ألقتها نيابة عنه الدكتورة فوزية آل علي رئيسة قسم الاتصال الجماهيري في جامعة الشارقة ان تخريج الطالبات ضمن احتفالات جامعة الشارقة تعبر تعبيرا عمليا وواقعيا عن شكل عظيم من أشكال النجاح والإنجاز لجامعة الشارقة وهو نجاح لمشروع مؤسسها ورئيسها صاحب السمو حاكم الشارقة لأنه يقف وراء بناء كل أركان وقواعد هذا النجاح بنيته التحتية الأكاديمية منها والعلمية وكذلك الاستراتيجية.

وأضاف ان تخريج هذا الفوج سجل أعلى عدد لخريجي الجامعة وخريجاتها منذ تأسيسها متفوقا بعدد الخريجين والخريجات عن الطاقة الاستيعابية لهذه القاعة الضخمة ما اضطرنا إلى تقسيم تخريج الطالبات إلى حفلي تخريج متعاقبين وفي هذا شكل من أشكال التجسيد لحجم الإنجاز الذي تؤديه جامعة الشارقة في تنمية المجتمع وتنوير أفراده بنور العلم والمعرفة ويشير إلى المكانة التي باتت عليها هذه الجامعة كمؤسسة للتعليم الجامعي المنشود ليس للمجتمع المحيط فحسب بل وللمجتمعات الخليجية والعربية وغير العربية أيضا.

وأوضح بأن آفاق طموح جامعة الشارقة آفاق عالمية رسمها رئيسها صاحب السمو حاكم الشارقة وعملت الجامعة على هذه الآفاق تلبية لتوجيهات سموه وحققت فيها الكثير من الإنجازات منها ــ على سبيل المثال لا الحصر ــ التخطيط الاستراتيجي العالمي وفقا لأحدث النظريات بالتعاون مع المؤسسات والعقول العالمية المتخصصة بالتخطيط الاستراتيجي لوضع الأطر العامة والآليات الراسخة للانتقال بجامعة الشارقة إلى العالمية، لافتاً إلى أن المتخصصين الأوفياء في الجامعة عملوا على رسم الخطط الاستراتيجية لمستقبلها في هذا التوجه على مدى السنوات الخمس المقبلة ومنها أيضا العمل على إنشاء منارة سامقة جديدة لجامعة الشارقة لا تقل أهمية عن منارتها الأولى في التعليم الأكاديمي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض