• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

يتوقف نجاحه على استمرارية الفريق في تقديم سلسلة أفلام إماراتية

«مزرعة يدو».. محاولة سينمائية طويلة مليئة بالرعب والكوميديا معاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 01 فبراير 2014

«مزرعة يدو» محاولة سينمائية إماراتية، اشترك في تنفيذها مجموعة من الشباب الإماراتيين المحترفين في مجالات عدة من الفن، منها التمثيل والتأليف والإخراج، وذلك لإظهار فيلم إماراتي طويل بجهود إماراتية بحتة، وكان هذا الفيلم هو اﻟﻄﻮﻳﻞ الوحيد الذي عرض ضمن ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻷﻓﻼم المحلية الروائية الذي عرض في مهرجان دﺑﻲ اﻟﺴﻨﻤﺎﺋﻲ اﻟﺪوﻟﻲ ﻓﻲ دورﺗﻪ اﻟﻌﺎﺷﺮة، والذي بدأ عرضه حالياً تجارياً في صالات العرض السينمائية الإماراتية.

تامر عبدالحميد (أبوظبي) - يروي الفيلم على مدار ساعة وربع الساعة، قصة خمسة شباب يقررون تمضية عطلة نهاية الأسبوع في مزرعة جدة أحدهم، التي تقع وسط الصحراء، لكن سرعان ما تنقلب الإجازة إلى سلسلة من الأحداث الغريبة والمزعجة بعد أن يجد الأصدقاء أنفسهم في صدام مع «الجن» حتى طلوع الفجر، وبمناسبة عرض الفيلم تجارياً أكد كاتب النص إبراهيم المرزوقي لـ «الاتحاد» أن سبب اختياره واهتمامه لهذه القصة بالتحديد أن وجود الجن وعلاقتهم بالإنس موضوع أثير حوله الكثير من الجدل، الأمر الذي سيلفت انتباه الكثيرين ويجذبهم لمشاهدة قصة الفيلم، وما حدث للأبطال المشاركين فيه من قبل «الجن».

وأوضح المرزوقي أنه كتب قصة العمل في شهرين فقط، وتعود فكرة العمل نفسه إلى المخرج أحمد الزين، الذي طلب منه كتابة المسودة الأولى لسيناريو هذه القصة، ثم بدءاً بالعمل معاً في المعالجة الدرامية حتى وصلا للقناعة النهائية بالسيناريو.

وحول اختياره لكتابة نص لفيلم روائي طويل، أشار المرزوقي أن الكتابة ممتعة في جميع الأصناف الروائية بما فيها الطويلة أو القصيرة، وأن قصة العمل نفسها هي التي تحكمه بكتابة أي نوع من أنواع الروايات.

وفي الجانب المتعلق بأهدافه وطموحاته وأهدافه المستقبلية قال: أتمنى أن أحقق التميز والتفرد في مجالي التأليف الأدبي وإخراج الأفلام القصيرة، كما أطمح إلى إنشاء أكاديمية تعنى بالسينما، وتخصيص قاعات سينمائية لعرض الإنتاجات السينمائية الإماراتية الجديدة.

كوميديا ورعب ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا