• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أكد بلورتها شراكة مثالية بين القيادة والمواطنين

الكعبي: أعلى درجات النزاهة والشفافية بالانتخابات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 أكتوبر 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

أشاد محمد سالم بن ضويعن الكعبي، رئيس جمعية الإمارات لحقوق الإنسان بالدور الكبير الذي لعبته اللجنة الوطنية للانتخابات واللجان الانتخابية في جميع الإمارات فضلا عن وعي المرشحين والناخبين والتزامهم العالي بالتعليمات والأنظمة ما بلور شراكة مثالية جمعت قادة الدولة ومسؤوليها مع المواطنين وعزز التكامل والتعاضد في تعزيز التنمية المستدامة للإمارات وخدمة قضاياها وإيصال رسالتها. وقال إن الإجراءات الذي تبنتها لجان التنظيم وتطوير اللجنة الوطنية لآلية اقتراع مبسطة وتعميمها على صعيد كافة إمارات الدولة، أسهم بشكل كبير في تنفيذ الانتخابات بمراحلها الثلاث «تصويت السفارات، والتصويت المبكر، ويوم الاقتراع العام» بسهولة ويسر، كما أن توفير كافة سبل الراحة للناخبين من قبل أعضاء الهيئات الانتخابية والتقيد بالتعليمات التنفيذية والإجراءات الناظمة لها، قد كان له دور مؤثر وبناء على صعيد جمهور الناخبين وحسن ممارستهم الفعلية لحقهم بالاقتراع. وأضاف بأن تعدد المراكز الانتخابية وتنوع مناطقها ساهم في زيادة نسبة التصويت الأخير، لافتاً إلى الإقبال الكبير من العناصر النسائية اللواتي توافدن بشكل لافت على مراكز التصويت للإدلاء بأصواتهن وتحقيق معادلة مشاركة المرأة الإماراتية الفاعلية في صنع القرار.وأثنى الكعبي على جهود معالي الدكتور أنور بن محمد بن قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، رئيس اللجنة الوطنية للانتخابات، في نجاح العملية الانتخابية الذي اتسمت بأعلى معايير الدقة والنزاهة والشفافية والانسجام التام مع المعايير والمبادئ الدولية، ما سيعزز التجربة البرلمانية، وتجربة التمكين السياسي في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأوضح أن العملية الانتخابية ستسهم من دون شك في دعم مسيرة التنمية والتطوير التي تنتهجها دولة الإمارات، لكونها مؤشرا فعليا على تجسيد المواطن لحقه في المشاركة السياسية، خصوصا إذا ما تمت بشفافية ونزاهة وحياد، وهذا ما تحقق وتم احترامه والالتزام به في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي التي اتسمت بأعلى درجات النزاهة والشفافية وخلت من المخالفات أو الخروقات ضد المرشحين خلال فترة الاقتراع، بل مثلت هذه الانتخابات استجابة والتزاما مطلقا بالتوجهات الرسمية القاضية بضرورة التدخل لمنع أي عرقلة وتعطيل أو تأثير سلبي على الناخبين والمرشحين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض