• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

لندن تلوح بـ «فيتو» لمشروع قرار روسي يقترح التعاون مع الأسد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 أكتوبر 2015

الأمم المتحدة (رويترز)

قالت بريطانيا الليلة قبل الماضية، إنه لا مستقبل لمحاولة روسيا الحصول على موافقة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على حملات عسكرية دولية لمحاربة تنظيم «داعش» وهو الأمر الذي اعتبرته موسكو غريباً لأنه ليس هناك ما يدعو للاعتراض على مقترحها. ووزعت روسيا مشروع قرار على أعضاء مجلس الأمن الأربعاء الماضي، يدعو الدول المشاركة في الجهود العسكرية ضد التنظيم الإرهابي وغيرها من الجماعات المتشددة، إلى التنسيق مع الدول التي تمارس أنشطتها بها. وفي حالة سوريا، فإن هذا يعني التعاون والتنسيق في أنشطة عسكرية مع حكومة الرئيس بشار الأسد. وقال ريكروفت «يساورنا قلق عميق إزاء الوضع في سوريا الذي تدهور بشدة بسبب حشد القوات الروسية واستخدام روسيا هذه القوات ضد معارضي نظام الأسد».

ولدى سؤاله عما إذا كان مشروع القرار الروسي له مستقبل، قال مندوب بريطانيا بالأمم المتحدة ماثيو ريكروفت «كلا. بريطانيا واحدة من الدول الخمس التي تتمتع بحق النقض (الفيتو)». ووصف مندوب روسيا فيتالي تشوركين ريكروفت بأنه «متشائم». وقال إنه قد يدعو إلى مفاوضات غداً على مشروع القرار.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا