• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

وفاة المرشح عبد العزيز الشحي تلقي بظلالها على مركز الرمس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 أكتوبر 2015

هدى الطنيجي (رأس الخيمة)

ألقت وفاة المرشح لعضوية لمجلس الوطني المهندس عبد العزيز الشحي صاحب رقم الترشح 627 ، صباح أمس بظلالها على عملية التصويت في مركز الرمس الأقرب من منطقة الجير التابع لها الشحي والتي توفي فيها، حيث خيم الحزن عليه وظهر التأثر على معارفه الذين جاؤوا للتصويت له قبل أن يعرفوا برحيله. وقال عبد الله حماد ابن خال الشحي إن أسرته اكتشفت الوفاة حينما هم أحد أفراد أسرته بإيقاظه صباح أمس من النوم إلا أنه لم يتجاوب معه ليهرع على الفور للاتصال به، وقام بمجرد وصوله إلى منزله الكائن في منطقة الجير برأس الخيمة بنقله إلى المستشفى، حيث أكد الأطباء وفاته نتيجة لهبوط الدورة الدموية، وذلك لانخفاض مستوى السكر في الدم. وأضاف الشحي: في الليلة التي سبقت وفاته التقى به عبدالعزيز لمناقشة استعداده لليوم الانتخابي الأخير للتصويت وما سينوي القيام به عند تواجده في مختلف مراكز الانتخاب بالإمارة، ولكن قدر الله وما شاء فعل» .وذكر أن المرحوم عبد العزيز لديه أربعة من الأولاد، وهو يعمل في شركة الطيف بأبوظبي، وكانت رغبته في الترشح من باب المشاركة في العرس الإماراتي وتمثيل أبناء مجتمعه في المجلس الوطني في حال فوزه . يذكر أن المرشح المهندس عبد العزيز الشحي تناول في برنامجه الانتخابي عدداً من القضايا التي تهم المجتمع من بينها احتياجات المواطنين من القطاعات الخدمية منها الصحة في توفير التأمين الصحي لجميع أبناء الإمارات، لإتاحة الفرصة أمامهم في اختيار المراكز والمستشفيات الخاصة والحكومية الراغبين في تلقي العلاج فيها، ولدفع المعنيين فيها إلى تقديم أفضل الخدمات للمرضى لاستقطابهم، وتطوير الكادر الطبي واستحداث الأجهزة الجديدة وإيجاد التخصصات النادرة للأمراض. وطرح القضايا التعليمية المتعلقة بالمنظومة التربوية منها الاهتمام بالتطوير من البنى التحتية للمدارس والنظر في مسألة طول اليوم الدراسي، وإيجاد مجالس لالتقاء التربويين والطلبة وأولياء الأمور لمناقشة أهم القضايا، والتعديل من كادر المعلمين ومواضيع خاصة بالإسكان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض