• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

السعودية: لا قبور جماعية لموتى حادث التدافع في منى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 أكتوبر 2015

الرياض (د ب أ)

نفت المملكة العربية السعودية قيامها بدفن موتى حادث التدافع الذي وقع في منى في قبور جماعية، مؤكدة أن «كل متوفى في حادثة منى يدفن في قبر مستقل ولا يجمع الموتى في قبور جماعية كما أشيع».

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) امس أن فريقا من الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان (أهلية) في مكة المكرمة قام بزيارة مجمع الطوارئ بالمعيصم الموجود به الثّلاجة الرئيسة لجثث المتوفين في حادث تّدافع منى والتقى عدداً من العاملين في الإدارات المشتركة في المجمع.

وأوضح الفريق أن كل متوفى يدفن في قبر مستقل لوحده بعد تجهيزه والصلاة عليه، ولا يجمع الموتى في قبور جماعية كما أشيع من قبل، مشيرا إلى أن الفرق المسؤولة عن المتوفين تقوم بعمل فني توثيقي متميز لحفظ حقوق المتوفين من خلال أخذ كامل المعلومات عن كل متوفى قبل تجهيزه بثلاثة أساليب علمية تقنية (البصمة - الصورة - الدي ان ايه) وتودع المعلومات في ملفه للعودة لها عند طلبها.

وقال الفريق في تقريره إن مجمع الطوارئ يتولى تجهيز المقابر وترقيمها، وتوفير سيارات خاصة لنقل الموتى من صالة التّجهيز إلى المقبرة، وتوفير العمال الذين يشاركون في التجهيز، والذين يقومون بالدّفن، مؤكدا انه انتهى من عدد من التوصيات سترفع للجهات ذات العلاقة.

وأكد رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان الدكتور مفلح بن ربيعان القحطاني أن الجهود التي تقوم بها حكومة المملكة لخدمه حجاج بيت الله تعجز عنها عشرات الدول مجتمعة مما مكن قاصدي بيت الله من الحجاج والمعتمرين من قضاء نسكهم بيسر وسهولة ومن يزايد على ذلك فعليه مراجعة دوافعه وأهدافه السياسية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا