• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بالأرقام.. أوباميانج أفضل من ليفا !

معجزات البولندي أم طموحات الجابوني؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 أكتوبر 2015

دبي (الاتحاد)

تتجه الأنظار الليلة صوب أليانز أرينا معقل العملاق البافاري بايرن ميونيج لمتابعة القمة الحائرة بين فض الشراكة وتأكيد المنافسة بين البايرن وبروسيا دورتموند في إطار مباريات الجولة الثامنة للبوندسليجا، وعلى الرغم من شهرة الكرة الألمانية «أندية ومنتخبات» بالأداء الجماعي، إلا أن روبرت ليفاندوفسكي هداف البايرن، وبيير أيمريك أوباميانج نجحا في جعل البوندسليجا أقرب إلى الصراع بين نجمين على طريقة كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي في الليجا.

فقد أكدت الصحف الألمانية قبل قمة الليلة أن ليفا وأوباميانج يمكنهما إضافة الإثارة على موقعة الليلة، فقد نجح الأول في تسجيل 10 أهداف في المباريات الماضية يتصدر بها قمة جدول ترتيب الهدافين، فيما يلاحقه الثاني بعد إحرازه 9 أهداف تضعه في المركز الثاني، وما بين البولندي والجابوني أصبح ترتيب البايرن ودورتموند أكثر ارتباطاً بما يقدمه كل منهما، فالعملاق البافاري في الصدارة برصيد 21 نقطة من بعد فوزه في جميع مبارياته، والفريق الأصفر ثانياً بـ 17 نقطة.

ليفا الذي أحرز 10 أهداف في آخر 3 مباريات للبايرن منها خماسية في مرمى فولفسبورج في 9 دقائق، وآخرها ثلاثية في مباراة البايرن الأخيرة بدوري الأبطال يتطلع إلى المضي قدماً في هز شباك المنافسين، لتعزيز مكانته كأحد أفضل المحترفين الأجانب في تاريخ البوندسليجا، فقد بلغ رصيده 101 هدف، أحرزها في 168 مباراة.

أما النجم الجابوني «الفرنسي» أوباميانج فقد بدأ مسيرته في صفوف الميلان، لكنه أعير إلى أكثر من فريق حتى استقر مع دورتموند، لينجح في تسجيل 38 هدفاً في 72 مباراة، وهو معدل تهديفي يجعله يدخل قائمة النجوم الأكثر فعالية على المرمى في الدوري الألماني.

المقارنة الرقمية بين النجمين ليفا وأوباميانج في بطولة الدوري منذ بداية عام 2015، أي نهاية الموسم الماضي وبداية الحالي، تشير إلى أن النجم الجابوني أفضل من نظيره البولندي، فقد شارك أوباميانج في تسجيل وصناعة 24 هدفاً، أحرز 20 وصنع 4، بينما كان ليفا حاضراً في 23 هدفاً للبافاري، حيث نجح في تسجيل 20 هدفاً، وتقمص شخصية صانع الأهداف في مناسبتين، وعلى الرغم من توهجه في الأسابيع الأخيرة، إلا أن الأرقام تؤكد أفضلية أوباميانج في البوندسليجا منذ بداية 2015 وحتى الآن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا