• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

القارة تزخر بالعمالة الرخيصة

شركات الأزياء الراقية تجد ضالتها في أفريقيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 أكتوبر 2015

نقلاً عن: وول ستريت جورنال

ترجمة: حسونة الطيب

تعتبر أفريقيا آخر وجهة تطرقها تجارة الأقمشة في العالم، وآخر قارة لم يتم استغلالها بعد، وهي تزخر بالعمالة الرخيصة والمتوفرة. ويقدر الحد الأدنى للأجور في أثيوبيا ب 21 دولاراً في الشهر، بالمقارنة مع بنجلاديش بنحو 67 دولاراً، وفقاً للبيانات الواردة من منظمة العمل الدولية.

وتستفيد معظم الدول الأفريقية من اتفاقية التجارة الحرة مع أميركا، التنسيق الذي يوفر الأموال لتجار التجزئة. وعلى العكس من بعض الدول الناشئة، مثل كمبوديا وفيتنام، يمكن للعديد من الدول الأفريقية زراعة القطن، ما يساعدها على تقليل وقت الإنتاج.

وسبق أن هيمنت آسيا على قطاع صناعة الأقمشة لأكثر من عقد، حيث دأبت على إنتاج الملابس الرخيصة بتكلفة عمالة قليلة لشحنها للمراكز التجارية في مختلف أنحاء العالم.

ولكن وعلى مدى السنوات القليلة الماضية، وفي ظل ارتفاع التكاليف في الصين ووقوع عدد من الحوادث المميتة مثل انهيار رانا بلازا في بنجلاديش قبل سنتين، اضطرت شركات الملابس للبحث عن بدائل من ميانمار إلى كولومبيا إلى أثيوبيا. وتم مؤخراً تصنيف أثيوبيا، كأفضل وجهة لتعهيد شركات الملابس للمرة الأولى التي يرد فيها اسم دولة أفريقية بجانب بنجلاديش وميانمار وفيتنام.

وبدأت العديد من هذه الشركات في التعهيد في أفريقيا، حيث تتوقع شركة «في أف»، حياكة بعض منتجاتها في أثيوبيا هذا العام. وتقوم «كالفن كلاين» و»تومي هيل فيجر»، بصناعة بعض علاماتها التجارية في كينيا منذ أربع سنوات على الأقل. وتتضمن قائمة الشركات الأخرى التي تعمل في أفريقيا، «وول مارت» و»جي سي بني» و»ليفي ستراوس». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا